منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر > خواطر في زمن الدكتاتور
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: خواطر في زمن الدكتاتور الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
11-02-2019 02:56 AM
أبو جهاد المصري توجد مغالطة منطقية اسمها (التوسل بالاستثناء)

ومعناها تبرير الخطأ بممارسة استثنائية وعن طريقها يستخرج حكم عام أحيانا.. بينما العقل ينفي هذا التبرير بقاعدة الاستثناء يؤكد القاعدة..

مثال

تبرير زواج الصغيرات بزواج النبي من عائشة.. فعلى فرض حدوث هذا الزواج فعلا فهو حدث (لم يتكرر) أبدا في مجتمعات العرب وبالتالي هو استثناء يؤكد نبذ العرب لهذا الزواج...

في مناظرة علي التلفزيون ولكي يبرر هذا الخطأ سأل أحد الشيوخ خصمه سؤال لتأكيد حجية هذا الاستثناء بقوله (هل النبي ناقص أم كامل) ؟

والجواب: هذا خطأ منطقي آخر يدعى (السؤال الملغم) ويعني أن أي إجابة عليه سلبا وإيجابا سيكون خطأ.. ومحور تلغيم السؤال أنه يفترض جانب واحد لمناقشته بينما الجواب له اكثر من جانب

فمن الناحية العقلية لا كامل إلا الله ومن الناحية الشرعية تقبل الإجابتين فلا نصف النبي بالنقص لتعلقه بالرسالة لأن النقص وقتها سيكون نقص رسالة وكذلك يقبل النقص لطبيعته البشرية الممكنة .. أما من الناحية الاجتماعية وصم النبي بالنقص سوء أدب..

المغالطات المنطقية سمة أغلب رجال الدين.. بعضهم يحتاط ولا يورط نفسه.. لكن شخصيا لم أسمع رجل دين في مناظرة إلا ويتورط في أخطاء منطقية عقلية من فرط هجرهم للفكر وتقليدهم للأسلاف..
11-02-2019 02:54 AM
أبو جهاد المصري الأديان والمذاهب التبشيرية عموما تقوم فكرتها على (الشخص أو الرمز)

فالرمزية في الأديان هي محور التبشير، المسيح في المسيحية وبوذا في البوذية ومحمد في الإسلام والصحابة في السنة وآل البيت في الشيعة، لذا فالأديان غير التبشيرية التي تفتقد معنى الرمز كاليهودية والهندوسية ليست تبشيرية.

اليهودية والهندوسية أديان محلية وقومية أكثر منها أديان عقائدية.

الهنود بالمناسبة لا يعرفون كلمة هندوس ويطلقون على معتقدهم (الدين الهندي) ويعتقدون أن لفظ هندوس هو وصف إسلامي زرادشتي مستوحى من ثقافة الإغريق منذ عصر الإسكندر
11-02-2019 02:52 AM
أبو جهاد المصري خطأ شائع

الاعتقاد بأن المجوس يبيحون زنا المحارم، وفي الحقيقة لو كان هذا صادقا لانتهوا بأمراض وراثية، بينما الزرادشتيين والإيرانيين عموما باقين كما أي شعب آخر، رأيي أن هذا الاتهام صدر من مجموعتين:

الأولى: خصومهم من الثوار المصلحين في الزرادشتية كالمانويين والزورفان والمزدكيين

الثانية: خصوم المزدكيين بعد تأثيرهم على المجتمع الفارسي في عصر الملك "قباذ الأول" فالمزدكيون أصحاب فلسفة سعادة أقرب للأبيقورية ، وكانوا يقولون أن التأمل والتفكير العقلي لن يتوفر في ظل مجتمع حزين ومكتئب.

بحثت عن أصول هذا الادعاء التاريخي وجدته منسوبا للصحابي"علي ابن أبي طالب" ولأئمة في العصر الأموي، ولو كان هذا صحيحا لأقره الرسول ولو برواية واحدة، فالثابت أن النبي تعامل مع مجوس هجر والبحرين (الأحساء وجزر البحرين حاليا) وفي موطأ مالك روى ابن شهاب أنه أخذ منهم الجزية.

حتى في روايات وصف القدرية بالمجوس لم يرد على الرسول وصفهم بزنا المحارم، وهذا يرجح أنه اتهام صدر من أتباع النبي في أعقاب غزوهم لفارس، إشاعات واتهامات كانت داخل المجتمع الفارسي نفسه وموجهة بالأصل لرجال الدين والملوك..بدليل أن رواية الإمام علي كانت ضد "أمير فارسي" وليست لشخص من العوام..(مصنف عبدالرزاق 10029)

باختصار: زنا المحارم يعني أمراض وراثية وخطر وجودي يقلل من الإنجاب ويكثر تشوهات الأجنة، وحدوثه في مجتمع لمئات الأعوام كفيلة بضياعه، ما بالك والزرادشتية عمرها آلاف السنين..!..هذا كفيل بنفي التهمة ويبقى السؤال من أين صدرت ولصالح من..هذا مبحث تاريخي مهم أراه من أهم المباحث التاريخية والاجتماعية لتفسير مجتمعات الشرق الأوسط على زمن الرسول.
10-02-2019 01:16 AM
أبو جهاد المصري لا يوجد شئ اسمه (ماء مقدس)

لا زمزم ولا معمودية ولا نهر الجانج، كل أمة لها مقدساتها الخاصة في المياه ويفسرون أي نقاء وطهارة وشفاء في الماء على أنه بركة من الله، وفي الحقيقة أن كل شئ له سبب علمي ومثلما يوجد نقاء في هذه المياه يوجد في مياه أخرى عادية، الفارق أن هذه المياه العادية لم تنقل عنها أخبار مقدسة.

من بين العوامل التي تحافظ على نقاء المياه برودة الجو، وأحيانا بعض المعادن في التربة الطبيعية،فبرودة الجو لا تعطي فرصة للبكتيريا المسببة للأمراض بالتكاثر، وبالتالي الماء البارد معروف منذ القدم بأنه ماء نقي ورويت عنه أحاديث في الصحاح من آثاره الطيبة بين العرب.

هذه المياه التي يُزعَم قداستها قد تتلوث بمسببات وعناصر أخرى من جراء الاستخدام الخاطئ، وعندي أن أكثر الأمم إصابة بالأمراض هي أكثرهم اعتقادا في الخرافات وتفسير كل ظاهرة لا يفهموها أن وراءها سبب ديني.
10-02-2019 01:10 AM
أبو جهاد المصري معضلة الشر في الأديان سببها أمرين :

الجبرية

والحلولية

لو أراد المتدينون علاج هذه المعضلة فليعالجوا أولا جبربتهم وحلوليتهم.. ثم تقسيم فعل الشر بعد ذلك بالمنهج التحليلي والنفسي..

ليس الأمر سهلا.. بل عملية شاقة جدا تحتاج لمفكرين حقيقيين وليسوا دراويش أو طلاب سلطة..فأكثر ما يهين الأديان والأفكار أن يتحول أبنائها إلى سياسيين يبخسون حقوق الناس..
10-02-2019 01:07 AM
أبو جهاد المصري السيسي ينشئ مدارس دينية مملوكية

كان الفاطميين أول من ابتدعوا فكرة المدارس الدينية بتأسيسهم للأزهر.. تبعهم الأيوبيين والمماليك بإنشاء مدارس مذهبية خاصة في الفقه السني كالصالحية والأشرفية..

أمس افتتح وزير الأوقاف المصري أكاديمية لأئمة الأوقاف على مساحة 11 ألف متر مربع في صحراء أكتوبر..وبتكلفة تتخطى المليارات في سلوك غريب على دولة فقيرة تعاني من الإرهاب والفكر المتشدد..

يفترض لكي تواجه الإرهاب أن يحدث ذلك بقوانين انفتاح وحريات.. أما الذي يحصل فشئ في منتهى الغرابة.. الرجل يعزز سلطات رجال الدين أكثر بتخصيص وبناء مدارس دينية تعلم الناس فقه الحيض والنفاس والتكفير والطائفية.

أكاديمية الأوقاف ما هي إلا انعكاس لمدارس المماليك في الوعي المصري.. ما زلنا مقتنعين أن (حبس) الشباب لإعدادهم كأئمة يخرج متنورين علماء.. وهذا غير صحيح.. فالتدريب الحقيقي للإمام يكون باختلاطه وانفتاحه وزيادة وعيه بالسفر والقراءة.. أما هذا فلن يخرج إلا جيل مملوكي تربى على السمع والطاعة وقال فلان وعلان..

مؤيدي الحكومة من المتنورين يفترض لهم وقفة للسؤال عن جدوى هذه الأكاديمية..على فرض أن لهم الحق في السؤال والاعتراض وأن لا يعاملهم الرئيس كمماليك بشكل آخر..
10-02-2019 01:05 AM
أبو جهاد المصري لفهم عقلية الإرهابي

قد تكون أكثر ذكاء منه، وأكثر موهبة..وأكثر قوة وسلاح ومال، لكنه إنسان مختلف عنك، هذا لا يخاف الموت ويعلم جيدا حجم الفارق بينك وبينه

الحكمة في أن لا تتحداه في تلك الجزئية..إنها تزيده قوة وتكسبه قناعة أنك على باطل، إنما الحكمة في (تشكيكه فيما يفعله)..هذا هو التحدي الحقيقي الذي يجب على المجتمع إنجازه

المقاومة الفكرية للإرهاب كفيلة بتدميره ذاتيا، أما المقاومة الأمنية فهي قد تؤجل الإرهاب بدفع خطره لحظيا..لكنه يبقى مشتعلا ليعود بأشكال وأساليب أخرى...
10-02-2019 01:03 AM
أبو جهاد المصري في القرن 14 عاش المؤرخ "ابن خلدون"

كان يرى أن الدول يمر عليها ثلاثة أجيال:

الأول: يتسم بالغلظة والبداوة لإحكام سيطرته على الحكم، فمقاومة الرغبة الطبيعية للحاكم القديم بالانتقام يلزمها قوة، ومقاومة رغبة الناس في الصراع والإبادة المتبادلة يلزمها قوة

الثاني: بالحضارة والتنمية..فبعد أن تتخلص الدولة من معارضيها تبدأ عملها بارتياح في سبيل إثبات نزاهتها وأنها لم تكن ظالمة، وهذا الجيل يتخلص من كل حلفائه القدامى الذين ساعدوه على الحكم بوصفهم (منافسين) ويكون التخلص منهم في منتهى السهولة لأنه يأتي مرافقا للإنجازات التي يراها الناس.

الثالث: بالاستبداد والقهر ثم الانهيار..لأن تركز السلطة في يد شخص واحد ينتج عنه أخطاء وكوارث في الاقتصاد والسياسة، ثم تضطر الدولة لفقدان هدوئها فتلجأ مرة أخرى للعنف وتقمع المعارضة..هذا القمع يحدث في ظل مجاعات وأزمات اقتصادية غالبا مما يؤدي لانهيار الدولة في نفوس الناس ثم تنهار بعد ذلك فعليا على الأرض..
10-02-2019 01:01 AM
أبو جهاد المصري بالنسبة لما يحدث في منطقة نزلة السمان بمصر

مخطئ من يظن بحسن نوايا كل عمل باسم التطوير.. فأحيانا يكون التطوير ستار أو شماعة لأهداف ومصالح خاصة..

المنطقة يجب تطويرها بالفعل كجزء من برنامج تأهيل آثار مصر وحمايتها.. أظن أنها كانت خطة قديمة منذ أيام مبارك وفي زمن الإخوان قرروا إسنادها لدولة قطر التي كانت ستفعل نفس الشئ.. أي أن بكاء الإخوان الآن مجرد مصالح ومكايدات في الحقيقة لأن المستثمر القطري لن يطلب أقل مما طلبته شركة أوراسكوم..

ما أقصده أنه يجب تعويض السكان تعويضا مناسبا لتفويت الفرصة علي المتربحين.. أقل سعر متر هناك لا يقل عن 20 ألف جنيه.. على الدولة تعويض الأهالي بهذا السعر وتعيينهم في مصانع ووظائف لفقدان غالبيتهم مصادر رزقهم اليومية..

إنما الذي يحدث نسخة بالكربون مما حدث في مثلث ماسبيرو.. طردوهم من بيوتهم ولكي يكون فعلهم مقبولا أخلاقيا أسكنوهم في شقق ووحدات سكنية رخيصة في منطقة الأسمرات.. مع أن سعر ال 10 أمتار عند ماسبيرو قد يساوي ثمن شقة في الأسمرات..

السؤال: أين الفارق بين سعر الأرض الحقيقي وسعر التعويض؟

لا تجهد نفسك في الإجابة.. لأن الشعب بات يعلم وبالأدلة منذ فساد الحزب الوطني أن أمواله وأملاكه تسرق باسم التنمية..

عوضوا أهالي النزلة بسعر الأرض في منطقة الهرم.. لا تعاملوهم كعبيد وموظفين.. فهناك متربحين معلومين وغير معلومين.. ومصر كما عانت من الفساد في زمن مبارك تعاني الآن من نفس الشئ ولكن بحجج جديدة يتهمون فيها كل معارض للفساد على أنه إخوان..
10-02-2019 12:49 AM
أبو جهاد المصري التكفير في الإسلام توسع مع البدء في الكتابة عن الفرق والمدارس

أول كتاب تكفيري عن الفرق كان لأبي الحسن الأشعري بعنوان "مقالات الإسلاميين" والأشاعرة ينفون هذه الصفة التكفيرية عن إمامهم بدليل أنه قال (إسلاميين)

والجواب : أن الأشعري كفر فرقة الغرابية الشيعية.. إنما هو قال إسلاميين يعني (منتسبين) للإسلام وليس إقرارا لإيمانهم.

جاء بعد ذلك ابن حزم والبغدادي والشهرستاني وتوسعوا في الكتابة عن الفرق فانتشر التكفير مصحوبا بذكر حديث الفرقة الناجية..وعوامل سياسية أخرى فانشق المسلمون لمئات الفرق منها انشقاقات داخلية في المذهب نفسه

وشاع ذلك جدا في العصر المملوكي مع بناء المدارس المذهبية حتي ورث المعاصرون تركة ثقيلة من العيوب والانحرافات الفكرية يصعب التخلص منها دفعة واحدة إلا بإقرار حقوق الإنسان علي الأقل ليشعر العالم أن المسلمين ما زالوا بشر.. ..
10-02-2019 12:45 AM
أبو جهاد المصري أولى محاولات التوفيق بين الدين والعقل في الأديان

المسيحية.. سانت أوجستين في القرن الخامس الميلادي

الإسلام.. الفارابي في القرن العاشر

اليهودية.. موسى ابن ميمون في القرن الثاني عشر..

لاحظ أن اليهودية أقدم لكنها آخر ما تم عقلنته من الأديان الإبراهيمية وهذا يطرح سؤال.. ماذا لو تم عقلنة اليهودية قبل سانت أوجستين.. هل سيسمح ذلك بنقل خرافات وأخطاء رجال الدين الأولين على أنها مقدسة ؟
10-02-2019 12:42 AM
أبو جهاد المصري حضرت ندوات شعرية كتير

واحدة فيهم شاعر ألقى قصيدة عن هجر حبيبته والشوق اللي كاويه من نار البعاد وتفنن في وصف خيانتها وأد إيه ماعندهاش قلب ولا ضمير...بينما في أول القصيدة وصف الحب والعشق والجنة اللي كانوا عايشينها مع بعض..

لاقت استحسان الجميع والمبالغة في وصف إبداع وجمال الشاعر..بينما انتقدت القصيدة وقلت الانتقال من حب كبير لخيانة وندالة لا يمكن من غير سبب.. أكيد حضرتك عملت حاجة أو الحب ماكانش صادق وكفاية.

كانت النتيجة إن الشاعر ماجاش الصالون تاني..

آخرها في دار الأدباء حضرت ندوة المفروض لعمالقة الإبداع في مصر.. وللأمانة القصائد كانت حلوة.. لكن شاعر منهم وصف حبه لمصر واستعداده للتضحية..بينما في أول القصيدة حكى ازاي رفض يتجوز من غير ديون..

وجدت إن تأجيله للحب مخافة الدين يعبر عن رؤية مادية.. بينما الوطن روح وتضحية يحملوه على الاستدانة من أجل حبيبته.. وكان الإشكال.. ازاي هتحب مصر وانت مش بتحب أنثى أو خالي من العواطف..؟

فكرت أنتقد الشاعر لكن خوفت مايجيش الصالون تاني.. وتركت الصالون وجميع من فيه يكيلون للشاعر مدحا وثناء ومبالغة لحد وصف قصيدته (انقلاب في موازين الشعر) ..!
10-02-2019 12:39 AM
أبو جهاد المصري ‏اللجوء السياسي ليس خيانة

فكرة اللجوء تعني الدفاع عن النفس وحمايتها من كل أشكال الظلم.. وقد طبقها الرسول محمد في هجرته للمدينة.

من يتهم أي لاجئ سياسي بخيانة بلده فعليه أولا أن يستنكر الأسباب التي حملت اللاجئ على فعله.. بالضبط كما يبرر أحيانا هجرة النبي إلى مكة والمسيح من بيت لحم.

‏الدولة العادلة لا تضطر مواطنيها للجوء السياسي.. هل سمعتم من قبل عن لاجئ سياسي ياباني أو نرويجي أو سويسري؟

كلا

إنما يوجد ذلك حصريا في بلاد العرب من فرط الجهل والظلم واحتكار كل شئ بدءا من الدين والسلطة.. إلى احتكار الثروة والمجتمع بأسره..!
10-02-2019 12:35 AM
أبو جهاد المصري في الميثاق العالمي لحقوق الإنسان (حق اللجوء السياسي) لأصحاب الرأي

خطأ من يعتقد أن اللجوء فكرة خائنة.. غير صحيح..هذا مبدأ قانوني وقعت عليه كل الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.. ويعني في مضمونه اللجوء للأمان ودفع الخطر لمجرد الرأي

الدول لا تعطي حق اللجوء لمدانين بالإرهاب أو العنف.. بل أصحاب الرأي لعقيدة الأمم المتحدة في حق كل إنسان أن يقول ويعتقد ما يريد ..وعلى ذلك نصت كل الدساتير الحديثة بعد الحرب العالمية الثانية..

أذكر من يتهم اللاجئين بالخيانة أن مصر تستضيف لاجئين سياسيين بالآلاف وكذلك دول الخليج منهم معارضين للأسد وقادة جماعات مسلحة..لكن هؤلاء القادة في عرف الأمم المتحدة مدنيين عرضة للخطر جراء الحرب الأهلية في سوريا..

لا يعني ذلك أن كل اللاجئين مسالمين وجيدين هذه توصيفات نسبية.. إنما فكرة اللجوء نفسها لا يمكن تخوينها إلا عند من يجهل القانون الدولي ومبادئ حق الإنسان الحديث
10-02-2019 12:33 AM
أبو جهاد المصري الإعلام هو صورة الشعب والدولة للخارج

فاختيار الوجوه الإعلامية المميزة والهادئة والمثقفة يخدم الدولة.. والعكس صحيح.. اختيار (بلطجية) صوتهم عالي فقيري العقل والخيال يضعف حجة أي حكومة حتى لو كانت محقة..

تذكروا دائما أن البشر عندما يقصر عقلهم يطول لسانهم

الصوت العالي دليل ضعف.. هذا أصبح شئ بدهي تعلمه كل الشعوب خصوصا المتقدمة التي يهمنا تحسين صورتنا لديهم..
10-02-2019 12:29 AM
أبو جهاد المصري كان أكبر خطا وقع فيه المصريون بعد ثورة يناير أن فصيلا ثوريا (احتكر) السلطة

مصر فيها تنوع سياسي من أيام الخديوي ونوبار باشا.. الجيش هو أحد أضلاع هذا التنوع كحقيقة لا يمكن إنكارها

أتذكر كتبت في عز اندلاع معركة ترشيح رئيس جمهورية بعد يناير أن الحل في (الرئيس التوافقي) بحكومة تكنوقراط مؤقتة لحين عقد انتخابات تشريعية.. وأن الدستور كان يجب إقراره قبل أي انتخابات لتفويت الفرصة علي أي فصيل ينجح في الانتخابات بتفصيل دستور خاص له..

كسر الإسلاميون كل ذلك.. وقالوا نعم لإجراء انتخابات قبل الدستور

كسروه بعد ذلك بترشيح نفسهم للرئاسة ورفض الرئيس التوافقي

كسروه باحتكارهم لمجلسي الشعب والشورى

وظفوا سلاح الدين أسوأ توظيف فقدوا فيه تعاطف النخبة وأكثرية الحلفاء، مما استدعى قلقا إقليميا بتحويل مصر لغزة أو سودان وإيران أخرى..فأيقظوا المال الخليجي المضاد بدعم مالي يفوق أي توقع..

ماذا تنتظر بعد ذلك؟

ستنتفض فورا القوى الأخرى الممتدة منذ عهد الخديوي وهو الجيش.. وسيستغلوا إقرار الإخوان لدستور غير متفق عليه وخطأهم الكارثي بتعيين نائب عام خاص بالجماعة، إضافة لإعلانهم الجهاد في سوريا وضمن مؤتمر جماهيري لا يعلنه من يملك أي حس سياسي

الإخوان هم من أضاعوا حلم يناير ومن يعتقد أن الجماعة يمكنها العودة مستحيل..هناك بحرا شق بين الجماعة من جهة وبين الدولة والمجتمع من جهة.. وعلى المعارضة الليبرالية عدم انتظار عودة الإخوان أو التفكير بمجرد التفاهم معهم.. فقط إذا أراد المعارضون إثبات أنهم ما زالوا أحياء..
10-02-2019 12:25 AM
أبو جهاد المصري لماذا الوضع الاقتصادي مهم في التعليم؟

توجد نسبة رسوب حالية في مصر حوالي 30% للشهادة الإعدادية، مثل هذه النسبة في بعض الدول الغربية..لكن الفارق أن المجتمع الغربي لديه القدرة على إدارة هذا الرسوب

اقتصاديا: بالانتقال لمدارس أخرى قد تتطلب كلفة مادية كالمدارس الخاصة والتجريبية مثلا..

ثقافيا: بعدم امتهان الطالب الراسب والإصرار على تعليمه بمحفزات نفسية وترفيهية أحيانا

وهذا سبب انخفاض نسب الأمية في مجتمعات الغرب برغم نسب الرسوب المرتفعة، بينما في مصر لا توجد هذه القدرة للانتقال المادي أو التوعية الثقافية من الأسرة واضطرارها تحت ضغوط الفقر لتشغيل أبنائهم بدلا من التعليم..

في مصر 90% من طلابها في المدارس الحكومية، فلو فرضنا أن من لديه القدرة على الانتقال (رُبع) هذا العدد أصبح لدينا في حدود 70% من الطلاب غير قادر على الانتقال..في ظل معدل الرسوب المرتفع بواقع (ثُلث) النسبة أصبح لدينا من (4: 6) مليون طالب يتسرب من التعليم.

مشكلة الرسوب المدرسي مع الفقر هي السبب الرئيسي في أمية الشعوب وانحطاطها المعرفي، فهل لدى الحكومة برنامج لعلاج ذلك أم منشغلين بصناعة آلهة وملوك هم السبب في ما نحن فيه..!
10-02-2019 12:23 AM
أبو جهاد المصري عن نوايا تعديل الدستور المصري

توجد مادة مانعة لأي تعديل يمس فترة الرئاسة والمدتين المنصوص عليهما في الدستور، وسمحت بتعديلها في حالة واحدة فقط هي ضمان تنفيذها ونصها كالتالي:

المادة 226: "وفى جميع الأحوال، لا يجوز تعديل النصوص المتعلقة بإعادة انتخاب رئيس الجمهورية، أوبمبادئ الحرية، أوالمساواة، ما لم يكن التعديل متعلقاً بالمزيد من الضمانات".. وهي قيد دستوري للمادة 140 التي تقول.." يُنتخب رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات ميلادية، تبدأ من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة"

لا أعلم هل لأي سلطة في مصر تجاوز هذا الوضوح والإحكام الدستوري؟..فإذا كان...من هي؟..علما بأن فترات الرئاسة ومددها الزمنية تمثل في الدساتير الحديثة (مبادئ فوق دستورية) ضامنة لتداول السلطة، ولا يخرقها إلا نظام ملكي وراثي أو ديني لا يؤمن بالدولة الحديثة، حتى الأنظمة العسكرية لا تتجرأ على المساس بهذه المواد وتلك المبادئ العامة.

في نقاش مع زميل مؤيد للسيسي: قال أنا انتخبت الرئيس لكي نستقر بعد ثورة يونيو ولكي لا يعود الإخوان، ولم أنتخبه كي نصنع مبارك آخر أو إله يستمر مدى الحياه..

قلت: موقفك نبيل..حتى مع الخلاف السياسي إلا أن ضميره يرفض تلك الحماقة..وأستغرب حجة المؤيدين لتعديل الدستور تحديدا فالثورات لا تقوم لتعطي سلطة مطلقة لأحد..بل تحدها..وهذا الإجراء إنقلاب صريح على ثورات يناير ويونيو..

بوضوح شديد: من يملك الجرأة والنفوذ على تعديل هذه المبادئ الدستورية سيتجرأ على ما هو أبشع، ومن يطالب بفترة (5 سنوات) على مدتين، سيطيل أيضا لتصبح (6 سنوات) بلاد تحديد مدد، والزمن يجرفنا لفرعون أو إله يحكم لتنهار مصر بعد وفاته أو اغتياله..إلا لو كان البديل ثورة بعد تقلص أذرع نفوذه التي ستتقلص حتما..فالقوي لن يظل قويا..ومن أدرك نظام مبارك في التسعينات وأوائل الألفية سيفهم قصدي..

توجد بدائل لعدم تغيير النظام..يمكن للسيسي تصعيد قيادة عسكرية أو حزبية بديلة، لكن لو تتذكروا منذ سنوات قلت أن الرجل لن يقدم على إجراء كهذا وسيدمر كل قيادة جديدة تشكل منافسة له على السلطة حتى لو كانت من الجيش، أنتم تتعاملون مع شخصية نرجسية لا تؤمن بالآخر إلا لو أصبح من التابعين..

في رأيي أن ما يحدث هو سنة الحياه التي تتطلب تحمل كل من أخطأ تبعات أخطائه..فالقهر منذ البداية أدى لاستبداد بالحكم وخوف على السلطة ومستقبل الرئيس الذي يظل مهددا ما دام حيا، ولن يكون البديل أقل من بقائه في السلطة مدى الحياه لتعود مصر إلى الوراء عشرات السنين وكأننا لم ننجز أي شئ لنبقى دولة وشعب محترم..
10-02-2019 12:21 AM
أبو جهاد المصري الفكر الإرهابي عند العرب بدأ منذ بداية القرن العشرين

القصة بدأت من تأسيس مجلة المنار للشيخ رشيد رضا سنة 1898 م، بإحياء مذهب أهل الحديث واستنساخ وزارة الدعوة والإرشاد في المملكة لدار "الوعظ والإرشاد" للنشر التي كان يرأسها الشيخ رشيد رضا نفسه.

الشيخ رضا كان له كتاب بعنوان "الوهابيون والحجاز" دافع فيه عن الحركة الوهابية واعتبرها على نهج السلف الصالح، ونفى عنها كل التهم خصوصا تهمة "الخوارج" اللي كانت شائعة في هذا التوقيت بين أروقة الأزهر، وبفضل مجلة المنار تم نقل أفكار الوهابية للمجلة تحت عنوان الإصلاح، ومنها إحياء الخلاف بين السنة والشيعة..وازدراء حركات التصوف بحجة البدع والأضرحة..كذلك إحياء مفهوم الخلافة بعد سقوط الدولة العثمانية.

بعد وفاة الشيخ رشيد رضا سنة 1935 استلم منه الراية الشيخ "حسن البنا" مؤسس الإخوان، وترجم كل أعمال المنار بأسلوب دعوي حركي نادى فيه بالإصلاح على ثوابت المنار...وهنا بدأ الاختراق الوهابي للمجتمع العربي..

في هذا التوقيت كانت الجمعية الشرعية اللي أسسها الشيخ السبكي تعمل بنمط وفكر الأزهر "المحافظ" وقتها، لكن بجهود رشيد رضا وحسن البنا اخترقت الجمعية الشرعية وتطور اتجاهها المحافظ إلى منهج إقامة دولة الإسلام والدعوة لها في الكتب، وشعارها أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم على أرضكم..

كذلك أثر الشيخ رضا في شخصين أزهريين:

الأول:هو الشيخ "محمد حامد الفقي" اللي أسس جماعة "أنصار السنة المحمدية" سنة 1926 اللي أصدرت بعد ذلك مجلة الهدي النبوي بتحول صارم من النهج الأزهري إلى المذهب الوهابي، وفي هذا التوقيت اللي نشطت فيه الجمعية الشرعية وجماعة أنصار السنة تحول مطربين وملحنين الأزهر عن الغناء باعتباره بدعة..والدارس لتاريخ الفنون يرى أن عزوف شيوخ الأزهر عن الفن كان في هذا الزمن اللي مثل ذروة نشاط مجلتي المنار والهدي النبوي وجماعة أنصار السنة والجمعية الشرعية، في حين أغلب مطربي القرن 19 وأوائل القرن 20 كانوا أزهريين من ضمنهم سيد درويش وسلامة حجازي.

الثاني: الشيخ محمد خليل هراس مؤسس جماعة "الدعوة الإسلامية" وصديق الشيخ عبدالعزيز بن باز بعد ذلك ، وأستاذ الشيخ محمد أمين الجامي، ويعتبر الشيخ هراس رمز للفرقة الجامية السلفية التابعة للشيخ محمد أمين.

لاحظ كل هؤلاء كانوا ينشرون الوهابية في المجتمع المصري بمعزل عن السياسة، أي أن الإخوان ليسوا وحدهم من نشروا الوهابية، بل نشرها تم بعلم وإشراف الملك فؤاد ثم الملك فاروق وعبدالناصر بعد ذلك، يعتبر السادات هو الذي أحيا جماعة الإخوان ومذهبها الوهابي الداعي للحكم والتمرد بنفس أسلوب الإخوان الأوائل حلفاء الملك عبدالعزيز..

أما نتائج كل هذه الجماعات والجمعيات تفشت بعد ذلك في شيوع التكفير على الرأي وتصنيف الشعوب حسب المعتقد، ثم الدعوة لأشكال التدين من اللحية والجلباب والسواك إلى الحجاب والتشدد في ممارسة الشعائر..ثم تطور هذا السلوك لرغبة حكم وإقامة دولة الإسلام بعد ضغوط داخلية تطالب بالإسراع في طلب السلطة لإرغام الناس على التدين واستنساخ نفس النمط الوهابي السائد في مملكة آل سعود..
10-02-2019 12:09 AM
أبو جهاد المصري البعض يعتقد خطأ أنه حر

فقط عندما يريد ولا يستطيع وقتها يعلم أنه ليس حرا

كنت في مناقشة قديمة مع مؤيد للسيسي ادعى أنه حر، قلت له عندما يخطئ الرجل وتريد معارضته فلن تستطيع، لأن الحر هو المتحرك..أما القيود فصفة للسكون، وحضرتك ساكن على رأي لا ترى القيود والسلاسل في يديك..

كل جبابرة وطغاة العالم حصلوا على قوتهم بهذه الطريقة، يخدعون فئة من الناس ليستقووا بهم، حتى إذا ملكوا كل عناصر القوة شرعوا في تحقيق مصالحهم الخاصة على حساب مصالح شعوبهم، وقتها إذا انتفض داعميه فالتخلص منهم أصبح أمرا سهلا..

السلطة المطلقة مفسدة مطلقة، والتعديل الأخير للدستور يجعل من السيسي إلها يجمع بين الرئاسة الأبدية والقضاء والتشريع..لا مساحة للرد عليه قانونيا، وعلى الجميع الآن أن يسأل نفسه مؤيد ومعارض: هل رأيت السلاسل في يديك أم لا؟..وكيف تتذكر النصيحة القديمة بأن مصر وشعبها أكبر من أي رئيس؟
هذا الموضوع يحتوي على أكثر من 20 رد . إضغط هنا لعرض كامل الموضوع.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 05:39 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin