عرض مشاركة مفردة
قديم 19-06-2016, 09:17 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:


Www.facebook.com/Global14Islam

فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد 38

5 من 10

* كان مما قاله ياسر في نفس البث المباشر ضد الذين لا يتبرعون لمسجده:

((إخواني أنا مرة أخرى أحذر، أقول تره شوفو هذوله الآن المؤمنين الذين تبرعوا في الحملة السابقة... شملتهم هؤلاء القسم الأول من دعوة النبي لما قال: وانصر من نصره... لأنهم نصروا عليا، نصروا أئمة أهل البيت. إياكم يا من توانيتم، الآن المجال مفتوح. هذا تره هم للعلم، لعله يكون رحمة من الله عز وجل بعباده أنه المبلغ صعد إلى هذا حتى يصير أكو مجال أكثر لأناس جدد يتبرعون ويسهمون ويسجلون أسمائهم، حتى لا ينطبق عليهم: واخذل من خذله، نعوذ بالله. إذا يصلك هذا النداء، وهو نداء باسم علي أمير المؤمنين، باسم رسول الله قبل كل شيء آخر، باسم الزهراء، باسم المحسن، باسم الأئمة الطاهرين عليهم السلام، أن تنصرهم وتتمم أمر هذا المسجد، إذا تخذل يخشى نعوذ بالله من أن تشملك دعوة النبي الأعظم: واخذل من خذله. تصير مخذول، وتصير مخذول في الدنيا مو مشكلة، المشكلة مخذول في الآخرة، نعوذ بالله. فأسرعوا إخواني، وليشملكم القسم الأول من دعاء النبي الأعظم صلى الله عليه وآله...))

و:

((لا يكون لا سمح الله واحد يقابل فاطمة الزهراء يوم القيامة بوجه كالح، يصدق عليه أنه خذل، يكون خاذل. جاءته الدعوة، وصله الكلام، قالوا له يا الله تعال جُد بما تستطيع، وقال لا))

و:

((والناس اللي نايمين على فلوس، لا إله إلا الله. هذوله واحد شي يقول؟ يعني على أية حال، الموفق لهذا العمل هو الطاهر وابن الطاهرين، واللي أمواله طاهرة، واللي نفسه أيضا طاهرة، هؤلاء هم اللذين يوفقون لهذا العمل))

يعني الذي لا يؤيد منج الصراحة في بيان الحقائق مثلا، وهم أغلب الشيعة تبعا لأغلب المراجع بمن فيهم السيد السيستاني، فلا يريد أن يقوي هذا المنهج بالتبرع لهذا المسجد،
أو الذي يؤيد المنهج، لكنه لا يريد التبرع لهذا المشروع،
فسوف:
(تشمله دعوة رسول الله "اخذل من خذله")،
و(سوف يصبح مخذولا في الدنيا والآخرة)،
و(سوف يقابل الزهراء يوم القيامة بوجه كالح)،
و(ليس بطاهر ولا ابن الطاهرين)،
و(أمواله ليست طاهرة)،
و(نفسه ليست طاهرة)...!!

* وكان مما قاله ياسر في البث المباشر:

((ما أقدر أقول كل شيء. أنا كنت، أنا أدري مسبقا أنه راح يصير مليونين، أنا أدري مسبقا من قبل هذا. بعد هذا شيء غيبي، هذا هذا شيء غيبي، هذا شيء غيبي، شيء غيبي. وهنالك رؤى خاصة، هنالك رؤى خاصة، هنالك رؤى خاصة. رؤي فيها من رؤي، وأنه مليونين راح يكون. وهنالك رؤى أيضا خاصة، رؤيت فيها الزهراء. هسه مو مشكلة، اشوية أبوح بعض الأشياء أنه الزهراء عليها الصلاة والسلام في هذه الرؤيا يعني، أوصلت رسالة يعني، هكذا مضمونها لي أنا شخصيا، أنه أنت راح توضع في اختبار في هذا الأمر، إما تنجح وإما ما تنجح، فإذا تريد أن تنجح تتوسل بنا وتصمت))

لا تعليق، سوى أن هذه المنامات تذكرني بمنامات اللهياري، وبمنامات قادة النظام الإيراني، وحتى بمنامات أسامة بن لادن ورجاله الذين كانوا يعرفون تفاصيل غزوة نيويورك قبل حدوثها، إلى درجة أن أسامة منعهم عن نقل هذه المنامات قبل حدوث الغزوة!!

* ومن طريف ما ذكره ياسر في البث المباشر ضد نفسه!:

((مثل هذوله المعممين اهنانه، ما يستحون. هذا ابو جواد بلغني، قال لي أنه شنو، في الأيام الماضية شنو؟ قالوا، قالوا اشقد سلموني مبالغ؟ شنو؟ هذا اللي أنتو نقلتوا لو واحد آخر منو نقل لي إذن؟ إي، أنه على أساس شنو جايين مسلميني حقيبة فيها مليون باوند... غير تقول له تعال، أنت إذا شرع، إذا أنت متشرع، أين بينتك؟! بينة لازم يقول. بينة عندك؟ شاهدان عادلان رأوا بأم العين عندك؟ سامع، سامع ممن؟ تروح لذاك هم سامع وسامع وسامع، وشنو دوامة، وحلقة مفرغة، ماكو شيء، ما وصلنا إلى نتيجة))

نعم، الذي بهتك بتسلم حقيبة فيها مليون باوند، فهو غير متشرع حسب كلامك، لأنه ليست له البينة.
لكنك أيضا بهتت المدرسيين والكشميري والنخجواني من دون البينة!! واختلقت تآمرا لا يحصل إلا في الأفلام الهندية!
فقليلا من الحياء!!

وهنا أختم موضوع (مهزلة المزاد) بالآية الكريمة التي بدأ بها ياسر بثه المباشر:

((لمسجد أسس على التقوى من أول يوم، أحق أن تقوم فيه. فيه رجال يحبون أن يتطهروا، والله يحب المطهرين))

ملاحظات: هذا الحوار جرى في إحدى قروبات الواتسأب وهو على نقاط غير مرتبط بعضها ببعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل، وننشره بعد عدم إلتزام جماعات ياسر بعدم نشره وقيامهم بنشر المغالطات على الشبكة العنكبوتية.



التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس