الموضوع: قبل أن نختنق
عرض مشاركة مفردة
قديم 09-12-2017, 09:15 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,418

آخر تواجد: اليوم 06:27 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

من كتاب البدايه والنهاية
سنة 227 :

وفيها توفي‏:‏

بشر الحافي الزاهد المشهور

وهو بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال بن ماهان بن عبد الله، المروزي، أبو نصر، الزاهد المعروف‏:‏ بالحافي، نزل بغداد‏.‏

قال ابن خلكان‏:‏ وكان اسم جده‏:‏ عبد الله الغيور، أسلم على يدي علي بن أبي طالب‏.‏

‏(‏ج/ص‏:‏ 10/327‏)‏

قلت‏:‏ وكان مولده ببغداد سنة خمسين ومائة، وسمع بها شيئاً كثيراً من‏:‏ حماد بن زيد، وعبد الله بن المبارك، وابن مهدي، ومالك، وأبي بكر بن عياش، وغيرهم‏.‏

وعنه جماعة منهم‏:‏ أبو خيثمة، وزهير بن حرب، وسري السقطي، والعباس بن عبد العظيم، ومحمد بن حاتم‏.‏

قال محمد بن سعيد‏:‏ سمع بشراً كثيراً ثم اشتغل بالعبادة واعتزل الناس ولم يحدث‏.‏

وقد أثنى عليه غير واحد من الأئمة في عبادته وزهادته وورعه ونسكه وتقشفه‏.‏

قال الإمام أحمد يوم بلغه موته‏:‏ لم يكن له نظير إلا عامر بن عبد قيس، ولو تزوج لتم أمره‏.‏

وفي رواية عنه أنه قال‏:‏ ما ترك بعده مثله‏.‏

وقال إبراهيم الحربي‏:‏ ما أخرجت بغداد أتم عقلاً منه، ولا أحفظ للسانه منه، ما عرف له غيبة لمسلم، وكان في كل شعرة منه عقل، ولو قسم عقله على أهل بغداد لصاروا عقلاء وما نقص من عقله شيء‏.‏

وذكر غير واحد أن بشراً كان شاطراً في بدء أمره، وأن سبب توبته أنه وجد رقعة فيها اسم الله عز وجل في أتون حمام فرفعها ورفع طرفه إلى السماء وقال‏:‏ سيدي اسمك ههنا ملقى يداس ‏!‏

ثم ذهب إلى عطار فاشترى بدرهم غالية وضمخ تلك الرقعة منها ووضعها حيث لا تنال، فأحيى الله قلبه وألهمه رشده وصار إلى ما صار إليه من العبادة والزهادة‏.‏

من كلامه‏:‏ من أحب الدنيا فليتهيأ للذل‏.‏

وكان بشر يأكل الخبز وحده، فقيل له‏:‏ أما لك أدم ‏؟‏

فقال‏:‏ بلى ‏!‏ أذكر العافية فأجعلها أدماً‏.‏

وكان لا يلبس نعلاً بل يمشي حافياً، فجاء يوماً إلى باب فطرقه فقيل‏:‏ من ذا ‏؟‏

فقال‏:‏ بشر الحافي‏.‏

فقالت له جارية صغيرة‏:‏ لو اشترى نعلاً بدرهم لذهب عنه اسم الحافي‏.‏

قالوا‏:‏ وكان سبب تركه النعل أنه جاء مرة إلى حذّاء فطلب منه شراكاً لنعله فقال‏:‏ ما أكثر كلفتكم يا فقراء على الناس ‏؟‏‏!‏

فطرح النعل من يده وخلع الأخرى من رجله وحلف لا يلبس نعلاً أبداً‏.‏

قال ابن خلكان‏:‏ وكانت وفاته يوم عاشوراء‏.‏

وقيل‏:‏ في رمضان ببغداد‏.‏

وقيل‏:‏ بمرو‏.‏

قلت‏:‏ الصحيح ببغداد في هذه السنة‏.‏

وقيل‏:‏ في سنة ست وعشرين‏.‏

والأول أصح، والله أعلم‏.‏

وحين مات اجتمع في جنازته أهل بغداد عن بكرة أبيهم، فأخرج بعد صلاة الفجر فلم يستقر في قبره إلا بعد العتمة‏.‏

وكان علي المدائني وغيره من أئمة الحديث يصيح بأعلا صوته في الجنازة‏:‏ هذا والله شرف الدنيا قبل شرف الآخرة‏.‏

وقد روي أن الجن كانت تنوح عليه في بيته الذي كان يسكنه‏.‏

وقد رآه بعضهم في المنام فقال‏:‏ ما فعل الله بك ‏؟‏

فقال‏:‏ غفر لي ولكل من أحبني إلى يوم القيامة‏.‏ اه

التوقيع :


حرق المصاحف وهدم المساجد في البحرين بواسطة درع الجزيره بالتعاون مع النظام الخليفي :
[center]
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس