الموضوع: حسين المؤيد
عرض مشاركة مفردة
قديم 01-02-2018, 12:14 PM
علي ذو الشوكة علي ذو الشوكة غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 86771

تاريخ التّسجيل: May 2010

المشاركات: 3,007

آخر تواجد: 09-03-2018 07:17 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: العراق

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: دكتور من غير شهاده
علي ذو الشوكة
اولا القران مطابق لاصول عقيدتنا وليس مثلكم لا توجد به امامة اثني عشر به ولا كربلاء ولا توسل بالصالحين ولا شعائر جديدة .
ثانيا الله امر امهات المؤمنين والصحابة الذين رضي عنهم ورضوا عنه بان يذكروا ايات الله والحكمه لنا !!! فهذا اول دليل ان النقل لا يتم الا من خلالهم !!! ثانيا هم يخطئون ولكنهم ينقلون كلام الرسول الذي لا يخطأ في دينه!!! ثالثا نحن نتبع اصح ما نقل عن هؤلاء المكلفين بالنقل !!! فقط .
اما انت تقول كيف تتبعون من يخطأ و انت ومرجعك تتبعون الكليني !!! لا تقول انك تاخذ دينك من امام زمانك الذي لا يخطأ !! فهو غير مذكور بالقران ولا هو موجود واقعا !!! اتخدع نفسك بقولك انك تتبع معصوم !!!! كان فقهم تاخذه منه مباشره او من الصادق !!! اخي الكيني الذي قدم لكم مالم يقدمه اثني عشر امام ليس بمعصوم ولا الرواة الذين نقلوا له !!! اذن انت حجتك بس الكليني لان القران ليس به ذكر ائمتك او عقيدتك ولا وجود لامامك . فكر
اولا : كلا ليس مطابقا لأصول دينكم بل انتم مخالفون لصريح القران في كثير من الايات والنصوص الصريحة والواضحة
ثانيا : كم قلنا لك هذا ولكن لاتعي ولاترعوي ونعيد عليك اتماما للحجة القران امر امهات المؤمنين خاصة بأن يذكرن ايات الله التي نزلت في بيوتهن اي ان الايات كانت خاصة فيهن وفي الايات التي نزلت في بيوتهن ({وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا}(الأحزاب/34).
وكيف للمسلمين ان يأخذوا دينهم من امهات المؤمنين وقد امرهن ان يقرن في بيوتهن وان المسلمين لا يكلمونهن الا لمتاع فقط ويكون من وراء حجاب . وَلاَ مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِ مِنْكُمْ وَاللَّهُ لاَ يَسْتَحْيِ مِنْ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلاَ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا}(الأحزاب/53). وهنا فلا حجة لكم في هذه . وحجتك رد .
وثالثا نحن نأخذ من ائمتنا لأن النبي امرنا بذلك ونحن نتبع علمائنا لأن السنة قد ثبتها ائمتنا وقد كتبت فعلمائنا يأخذون بما هو ثابت من السنة اي ان السنة النبوية خلال فترة ائتنا اصبحت ثابتة .
اما انتم فتأخذون دينكم من امن لم يأمركم الله ولا رسوله بالاخذ منهم . وكيف لا تضيع السنة بعد النبي وهي لم تكتب بعد قرون من النبي ونحن خلال هذه القرون كان المعصوم معنا حتى ثبتت السنة النبوية ثم دونت . ارايت الفرق في الزمن . حتى القرن الثالث كان المعصوم معنا وهذه الفترة كافية لتكون السنة ثابتة . ومجمع عليها .
اضن اننا قد اجبنا على اشكالك ثم انت تحتاول التفريع

التوقيع : ( عليا مولانا ولا مولى لهم )
رسول الله ينصب عليا مكانه من بعده ويقيمه مقامه فيهم
(اولستم تشهدون اني اولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلى قال
:فمن كنت مولاه فان عليا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه )
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ () وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ()
{هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (}
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (8) ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ )

الرد مع إقتباس