عرض مشاركة مفردة
قديم 28-01-2018, 09:14 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,106

آخر تواجد: اليوم 12:20 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

قال الشيخ المنجد في فتوى من موقعه الإسلام سؤال وجواب رقمها 177635عن هذا الحديث : عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لما نزلت هذه الآية : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) في بيت أم سلمة دعا فاطمة وحسناً وحسيناً وجللهم بكساء وعلي خلف ظهره ، ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) ، قالت أم سلمة : فقلت : وأنا يا رسول الله ، فقال: ( أنت من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنت إلى خير )
:

أما حديث أم سلمة رضي الله عنها الوارد في السؤال فقد استدل به الفريق الآخر من العلماء الذين قالوا بعدم دخول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في الآية الكريمة : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )، قالوا فهو حديث صريح في أن النبي صلى الله عليه وسلم رفض أن يدخل أم سلمة في كساء آل بيته ، وبشرها بأنها على خير ، ولكن ليست من آل بيته الذين هم ذريته ، قالوا ولا مانع من القول إن سياق الآيات ينقطع في هذه الجملة ، فتبدأ الآيات بمخاطبة نساء النبي عليه الصلاة والسلام ، ثم تعترض هذه الجملة في تزكية آل البيت ، ثم ترجع وتخاطب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مرة أخرى
اه

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس