عرض مشاركة مفردة
قديم 24-11-2017, 08:58 PM
ابو درع العكراوي ابو درع العكراوي غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 91562

تاريخ التّسجيل: Dec 2010

المشاركات: 905

آخر تواجد: 08-12-2018 01:42 PM

الجنس:

الإقامة:

لست انت من يلقي دروساً بالاخلاق وانا لست عجوزا وانت ﻻ تعرف عني شيئاً . هذا تعبير عامي قد يوصل من المعنى ما لا توصله دفاتر واسفار من البلاغة ، فهو تعبير دارج يستعمله جل إن لم اقل كل العوام بما فيهم المتدينون ذوي اللحى والعمائم وإن لم يستعملوه في العلن فهم يعرفونه حق المعرفة فلا تحاول ان تظهر لي بمظهر الملاك المعصوم بصورة بني آدم . وانت لك سوابق كبرى في السباب والشتيمة ولا تقبل حتى ان يخالفك شخص الرأي حتى اذا كان رأيه ارجح منك فليكن همك الاساسي تقويم نفسك اوﻻ فهذا افضل .

يأيها الرجل المعلم غيره *** هلا لنفسك كان ذا التعليم
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها** فاذا فعلت فانت ثم حكيم

واما قولك ان عمر بن الخطاب هو المسؤول عن سيئات معاوية فهو كلام ليس فيه شيء من المنطق ، فمعاوية كان اجبن من ان يفعل شيء في زمن عمر ، وعمر كان اكثر عدالة من ان يجامل معاوية . وهذا ليس تعصبا لعمر او عليه انما هو قراءتي الموضوعية للتاريخ .

فلو كان عمر إنساناً سيئاً كما تدعي لما كان له وﻻة في قمة النزاهة والتقوى والزهد من امثال سلمان الفارسي وعمار بن ياسر وغيرهم الكثير . ولو كان عمر كما تتصور لرفض هؤلاء الشرفاء تولي الولايات له أساساً .

ولقد ولى الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ولاة وظهر فيما بعد انهم اناس فاسدون سرقوا المال وهربوا به الى معاوية فهل هذا يعني ان الامام علي كان راضياً بفسادهم ؟!

وغير عازب عن علمكم تولية الحسن بن علي عليهما السلام لعبيد الله بن العباس وهو ابن عمه على رأس جيشه ثم خيانة الاخير وفراره الى معاوية فهل كان الحسن خائنا بتوليته هذا الخائن على اهم مفصل في الدولة وهو قيادة جيشه كما تزعم؟ لا يقول بهذا الا من حمق عقله وسفه حلمه وافن رايه وغوى رشده !

ثم اعلم ان ابا سفيان كان اكثر نفاقا من معاوية ومع ذلك فقد تألفه النبي صلى الله عليه وآله وسلّم وولاه قيادة قريش في موقعة هوازن وجعله من المؤلفة قلوبهم فهل كانت توليته من رسول الله مقبولة وتولية ابنه من عمر مرفوضة؟! ما هذا الا جهل من القول .

والمشكلة انك تتصور ان معاوية كان لا يصلي ولا يصوم ولا يحج ولا يذكر النبي في الظهيرة في الاذان .. بلى لقد كان يفعل ذلك كله وزيادة ولكن الخلاف معه ليس في ظاهر الدين بل في روح الدين ومعاوية من أكبر من دمروا روح الدين وخاصة بعد ان وجد امة غبية من الناس كقطيع الغنم لا تحتاج الا راعي بديانة معاوية ليحكمها .

فالنتيجة ان عمر لا ذنب له وهذه من اكبر المغالطات . الانحراف بدأ بعد عثمان واستمر لظروف موضوعية واستفحل بعد ان بدأت الأمة تركز على ظاهر الدين دون روحه كما يحدث اليوم حيث تنغر الناس وتخدع بظاهر ولحى وصلوات المئات من رجال الدين وهم في باطنهم اكبر فاشلين وفاسدين .

وهكذا يتغير الزمان في فصوله ما بين صيف وشتاء وربيع وخريف لكن فصول التاريخ تبقى هي هي كما هي عليه قبل مئات السنين .

ولقد كان من الاجدى لك ان تركز الحديث على عنوان الموضوع الا انك حرفته باتجاه آخر لتتهجم على عمر بن الخطاب فرددت عليك حتى ﻻ يمشي غلطك على العوام وارجو ان تعيد الموضوع الى نقطة البحث وتلتزم بروح الموضوع حتى ﻻ تضطرني الى الرد على مغالطاتك بين اونة وغيرها .

الرد مع إقتباس