منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-11-2018, 02:22 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابوامحمد


الاخ سيد ونس السيد الحائري كان يضرب امثال ولم يتفق عليها
مودليل





كيف غير متفق عليها وكل علمائك اتفقوا على ان صوم رمضان نسخ صوم عاشوراء


ومع ذلك تفضل واخبرنا هل علمائك ايضا غير متفقين على نسخ حبس الزاني بالجلد
وهل هم غير متفقين على ان التخيير بينالصوموالفدية نسخ بالصوم فقط
ماذا ستقول عنها هل هي ايصا امثلة غير حقيقية

الفصول الغروية في الأصول الفقهية - الشيخ محمد حسين الحائري - ص 237
فصل لا ريب في جواز النسخ إلى المساوي والأخف والحق جوازه إلى الأثقل أيضا وفاقا للمحققين وخالف في ذلك قوم لنا انتفاء المانع وجواز قضاء المصلحة به ووقوعه كنسخ التخيير بين الصوم والفدية بتعيين الصوم ولا ريب أن التعيين أشق ونسخ صوم عاشوراء بصوم شهر رمضان وهو أشق ونسخ حبس الزانية بالجلد وهو أشق من الحبس احتجوا بوجوه الأول أن النقل إلى الأشق أبعد من المصلحة فلا يجوز و الجواب أما أولا فبالنقض بالأحكام الرافعة لأصل الإباحة فإنها نقل إلى الأشق وأما ثانيا فالمنع لجواز أن تكون المصلحة في الأشق الثاني قوله تعالى ما ننسخ من آية الآية فإنها تدل على الحصر في الخير وهو الأخف والمثل وهو المساوي والجواب أن المراد بالخير ما هو أكثر ثوابا أو أتم مصلحة فيتعين الأشق أو يتناوله والثالث قوله تعالى يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر وقوله يريد الله أن يخفف عنكم



اقوال علمائكم هذه تثبت ان المسلمين كانوا يصومون عاشوراء قبل مقتل الحسين ب 60 سنة



آخر تعديل بواسطة سيدونس ، 13-11-2018 الساعة 02:36 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 02:50 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,367

آخر تواجد: بالأمس 01:04 PM

الجنس:

الإقامة: America

بسم الله الرحمن الرحيم
عليه نتوكل وبه نستعين والحمد لله رب العالمين
.
سيد ونس
يبدو انك ما زلت في ألاعيبك
ان لم اقل ان صيام يوم عاشوراء كان في الجاهلية
بل أنت ذكرت هذا
وانت ذكرت انه يوم كانت تكسى فيه الكعبة لا انا
والبخاري ذكر (ونقلنا لك الحديث) عن بن عباس ان النبي قدم المدينة فوجد اليهود يصومون ذلك اليوم فاستفسر منهم عن سبب صيامهم فقالوا له انه يوم نجى الله عز وجل فيه موسى
فصامه وامر بصيامه.
ونحن قلنا لك
ان العقل وا لمنطق يقول التالي
المفروض ان النبي صلى الله عليه واله وسلم بحسب زعمكم كان صائما يوم عاشوراء. لانه بزعمك من الحنيفية.
ولكن اليهود قالوا انه يوم نجى فيه موسى.
فلا دخل للحنيفية فيه
فصامه (يعني لم يكن يصوم عاشوراء)
وامر بصيامه.
.
.
هذا في السنة الأولى من الهجرة او السنة الثانية...
لا نريد ان ندخل في قال وقيل وسين جيم ومن سيربح المليون.
انت قلت انه صام في السنة الثانية ونحن قلنا بل كان مقدمه في السنة والأولى
ثم قلنا لك ان هناك اختلاف في تعريف السنة الأولى للهجرة انت تعتبرها من محرم وانا اعتبرتها بعده بثلاث اشهر.
لكن الواقع هو ان قدومه وا لتكلم عن الصيام لا يخلو ان يكون بين سنة 1 و سنة 2 هجرية...
وبعدها قلتم ان شهر رمضان نسخ صوم عاشوراء.
فاخرج من حديث إبن عباس في ان النبي صلى الله عليه اله وسلم صام عاشوراء بعد معرفة فضله من اليهود..
ثم نكمل في صيام السنة ال10 من الهجرة وا لتي فيها من الطامات ما فيها..
ومنها ان النبي صلى الله عليه و اله وسلم اخبره اليهود ان عاشوراء هو يوم نجى الله في موسى
وسنة 10 هجرية اخبره المسلمون انه صيام اليهود والنصارى...
.
فانقض حديث إبن عباس الأول ومخالفته صيام عاشوراء في الجاهلية ثم نكمل إن شاء الله.

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 02:59 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,923

آخر تواجد: بالأمس 10:37 PM

الجنس:

الإقامة:

صمت دهرا ونطق كفرا
هذه حال ونس
ففي كل مرة يلجم بالحجة يختبئ وينتظر طويلا ظانا أن من حاججه قد نسى
وهاهو يعيد ما نسخه ولصقه من دون جواب لما طالبناه به
وكئن المسخرة التي يكررها كل عار أفلاسه
إقتباس:
فالاحاديث الصحيحة والضعيفة وضع لها العلماء ضوابط تعرف وتميز بها حتى لاياتي كل من هب ودب ليصحح ويضعف على هواه
إذا لماذا تبيح لنفسك التمسك بالضعيف والهش من كتبنا؟ لماذا لا تطبق هذه القاعدة على ما تحاججنا به من أحاديث وروايات لا تصح؟
لماذا كررتها أكثر من مرة رغم قولنا لك بأنها ضعيفة؟
إقتباس:
فهؤلاء علمائكم الكبار وفقهائكم قد بينوا بشكل واضح ان صيام عاشوراء نسخ بفرض صيام رمضان
الفصول الغروية في الأصول الفقهية - الشيخ محمد حسين الحائري - ص 237
فصل لا ريب في جواز النسخ إلى المساوي والأخف والحق جوازه إلى الأثقل أيضا وفاقا للمحققين وخالف في ذلك قوم لنا انتفاء المانع وجواز قضاء المصلحة به ووقوعه كنسخ التخيير بين الصوم والفدية بتعيين الصوم ولا ريب أن التعيين أشق ونسخ صوم عاشوراء بصوم شهر رمضان وهو أشق ونسخ حبس الزانية بالجلد وهو أشق من الحبس احتجوا بوجوه الأول أن النقل إلى الأشق أبعد من المصلحة فلا يجوز و الجواب أما أولا فبالنقض بالأحكام الرافعة لأصل الإباحة فإنها نقل إلى الأشق وأما ثانيا فالمنع لجواز أن تكون المصلحة في الأشق الثاني قوله تعالى ما ننسخ من آية الآية فإنها تدل على الحصر في الخير وهو الأخف والمثل وهو المساوي والجواب أن المراد بالخير ما هو أكثر ثوابا أو أتم مصلحة فيتعين الأشق أو يتناوله والثالث قوله تعالى يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر وقوله يريد الله أن يخفف عنكم
تدليسك على علمائنا يبين أنك فقط معاند لا تستحي من الكذب والأفتراء لنصرة الباطل الذي أنت عليه

وقد رددنا على زعمك هذا وشرحنا لك المراد من قولهم
إقتباس:
لا يكون طلبي غريبا إذا علمنا إنك تدلس على علمائنا وتحرف شرحهم
علمائنا كانوا يشرحون أحكام النسخ وأعطوا الأمثلة على ذلك
وناقشوا مسئلة الزعم بأن عاشوراء نسخ برمضان
ولذلك قال السيد مرتضى وكذلك وصف صوم عاشوراء
فهل تفهم معنى وصف ؟
ومن ثم بين السيد مرتضى إن صوم رمضان لا يكون بدلا لعاشوراء
إذا من يفهم أسلوب العلماء في أستنباط الأحكام وتوسعهم في الشروحات
يعلم يقينا أنهم لا يناقشون صحة الروايات في هذا المورد
وأنما فقط شرح الأحكام وهنا كان كلامهم عن حكم النسخ

بقي أن نذكرك أنك عاجز عن أثبات شهرة صيام عاشوراء كما زعمت في الجاهلية

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 04:23 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ايتام علي
صمت دهرا ونطق كفرا
هذه حال ونس
ففي كل مرة يلجم بالحجة يختبئ وينتظر طويلا ظانا أن من حاججه قد نسى
وهاهو يعيد ما نسخه ولصقه من دون جواب لما طالبناه به
وكئن المسخرة التي يكررها كل عار أفلاسه

إذا لماذا تبيح لنفسك التمسك بالضعيف والهش من كتبنا؟ لماذا لا تطبق هذه القاعدة على ما تحاججنا به من أحاديث وروايات لا تصح؟
لماذا كررتها أكثر من مرة رغم قولنا لك بأنها ضعيفة؟

تدليسك على علمائنا يبين أنك فقط معاند لا تستحي من الكذب والأفتراء لنصرة الباطل الذي أنت عليه

وقد رددنا على زعمك هذا وشرحنا لك المراد من قولهم

بقي أن نذكرك أنك عاجز عن أثبات شهرة صيام عاشوراء كما زعمت في الجاهلية




قلنا دع عنكم احاديث اهل السنة فهي لاتساوي عندكم شيئا حتى وان كانت قران منزل

انا الزمك باقوال علمائك وانت تحاول ان تتملص من اقوالهم بطريقة مضحكة
انت قلت:

(( علمائنا كانوا يشرحون أحكام النسخ وأعطوا الأمثلة على ذلك
وناقشوا مسئلة الزعم بأن عاشوراء نسخ برمضان ))
من اين اتيت بكلمة الزعم هذه وهي لاتوجد في اقوال علمائك

انت قولت علمائك مالم يقولوه وانا نقلت اقواله حرفيا بامانة فمن المدلس عليهم انا ام انت


تعال رد قول الحائري الواضح

الفصول الغروية في الأصول الفقهية - الشيخ محمد حسين الحائري - ص 237
فصل لا ريب في جواز النسخ إلى المساوي والأخف والحق جوازه إلى الأثقل أيضا وفاقا للمحققين وخالف في ذلك قوم لنا انتفاء المانع وجواز قضاء المصلحة به ووقوعه كنسخ التخيير بين الصوم والفدية بتعيين الصوم ولا ريب أن التعيين أشق ونسخ صوم عاشوراء بصوم شهر رمضان وهو أشق ونسخ حبس الزانية بالجلد وهو أشق من الحبس احتجوا بوجوه الأول أن النقل إلى الأشق أبعد من المصلحة فلا يجوز و الجواب أما أولا فبالنقض بالأحكام الرافعة لأصل الإباحة فإنها نقل إلى الأشق وأما ثانيا فالمنع لجواز أن تكون المصلحة في الأشق الثاني قوله تعالى ما ننسخ من آية الآية فإنها تدل على الحصر في الخير وهو الأخف والمثل وهو المساوي والجواب أن المراد بالخير ما هو أكثر ثوابا أو أتم مصلحة فيتعين الأشق أو يتناوله والثالث قوله تعالى يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر وقوله يريد الله أن يخفف عنكم

هل مسئلة نسخ التخيير بين الفدية والصوم بالصوم هي ايضا مسئلة زعم وليست حقيقة قرانية

وهل مسئلة نسخ حبس الزانية بالجلد مسئلة زعم ام انها حقيقة قرانية

لا تحاول اللعب معي بالالفاظ وحاول ان تخرج نفسك من هذه الورطة
اقوال علمائكم هذه تثبت ان المسلمين كانوا يصومون عاشوراء قبل مقتل الحسين ب 60 سنة فلا مناص لكم الا التسليم



آخر تعديل بواسطة سيدونس ، 13-11-2018 الساعة 04:25 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 04:45 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
بقي أن نذكرك أنك عاجز عن أثبات شهرة صيام عاشوراء كما زعمت في الجاهلية
طلبك مضحك لان الجاهلية من التاريخ

والتاريخ انما يتم اثباته من خلال الروايات التاريخية نقلا عمن عاش تلك الاحداث التاريخية
وانا اثبت صيام عاشوراء في الجاهلية بروايات تاريخية عن اشخاص عاشوا تلك الحقبة باحاديث وروايات صحيحة


فان كنتم اكتشفتم طريقة اخرى لاثبات التاريخ بغير الروايات التاريخية دلونا عليها


الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 04:49 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
عليه نتوكل وبه نستعين والحمد لله رب العالمين
.
سيد ونس
يبدو انك ما زلت في ألاعيبك
ان لم اقل ان صيام يوم عاشوراء كان في الجاهلية
بل أنت ذكرت هذا
وانت ذكرت انه يوم كانت تكسى فيه الكعبة لا انا
والبخاري ذكر (ونقلنا لك الحديث) عن بن عباس ان النبي قدم المدينة فوجد اليهود يصومون ذلك اليوم فاستفسر منهم عن سبب صيامهم فقالوا له انه يوم نجى الله عز وجل فيه موسى
فصامه وامر بصيامه.
ونحن قلنا لك
ان العقل وا لمنطق يقول التالي
المفروض ان النبي صلى الله عليه واله وسلم بحسب زعمكم كان صائما يوم عاشوراء. لانه بزعمك من الحنيفية.
ولكن اليهود قالوا انه يوم نجى فيه موسى.
فلا دخل للحنيفية فيه
فصامه (يعني لم يكن يصوم عاشوراء)
وامر بصيامه.
.
.
هذا في السنة الأولى من الهجرة او السنة الثانية...
لا نريد ان ندخل في قال وقيل وسين جيم ومن سيربح المليون.
انت قلت انه صام في السنة الثانية ونحن قلنا بل كان مقدمه في السنة والأولى
ثم قلنا لك ان هناك اختلاف في تعريف السنة الأولى للهجرة انت تعتبرها من محرم وانا اعتبرتها بعده بثلاث اشهر.
لكن الواقع هو ان قدومه وا لتكلم عن الصيام لا يخلو ان يكون بين سنة 1 و سنة 2 هجرية...
وبعدها قلتم ان شهر رمضان نسخ صوم عاشوراء.
فاخرج من حديث إبن عباس في ان النبي صلى الله عليه اله وسلم صام عاشوراء بعد معرفة فضله من اليهود..
ثم نكمل في صيام السنة ال10 من الهجرة وا لتي فيها من الطامات ما فيها..
ومنها ان النبي صلى الله عليه و اله وسلم اخبره اليهود ان عاشوراء هو يوم نجى الله في موسى
وسنة 10 هجرية اخبره المسلمون انه صيام اليهود والنصارى...
.
فانقض حديث إبن عباس الأول ومخالفته صيام عاشوراء في الجاهلية ثم نكمل إن شاء الله.




مازلت تكتب ولاتاتي بدليل على ماتكتب
هات الرواية التي تذكر ان النبي في سنة 1 هجرية شاهد اليهود يصومون عاشوراء
في الحوارات لاتتكلم بدون ان تاتي بالدليل حتى وان كنت تظن ان كلامك صحيح


الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 08:16 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,923

آخر تواجد: بالأمس 10:37 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
قلنا دع عنكم احاديث اهل السنة فهي لاتساوي عندكم شيئا حتى وان كانت قران منزل


أنت تعلم أني طلبت منك تطبيق ما قلته للأخ الفاضل المعتمد في التاريخ على أحاديثنا
لكنك ونس ومن يعرفك يعرف كم أنت نقيض للصدق
فمن باب أولى أن تطبق أنت الضوابط والقواعد للأحاديث الصحيحة عندنا لكن من يرى نقلك لها يعلم كم أنت كاذب مع نفسك ومحاورك

إقتباس:
انا الزمك باقوال علمائك وانت تحاول ان تتملص من اقوالهم بطريقة مضحكة
انت قلت:

(( علمائنا كانوا يشرحون أحكام النسخ وأعطوا الأمثلة على ذلك
وناقشوا مسئلة الزعم بأن عاشوراء نسخ برمضان ))
من اين اتيت بكلمة الزعم هذه وهي لاتوجد في اقوال علمائك

إذا كنت تلزمني بقول علمائي فعليك فهم ما نقلته من قولهم فأنت قلت
إقتباس:
فهؤلاء علمائكم الكبار وفقهائكم قد بينوا بشكل واضح ان صيام عاشوراء نسخ بفرض صيام رمضان
الأشارة في لصيام عاشوراء جائت فقط لشرح أحكام النسخ وليس لتبيان أن صوم عاشوراء كان موجود ونسخ
فهل علمت من هو الكذاب والمفتري بيننا؟
تقول أني تملصت من قولهم فهل فهمت أنت قولهم؟ هل شرحت لنا قولهم؟

هذا كلام للطوسي قدس الله سره
ماذا فهمت منه؟

إقتباس:
دة الأصول (ط.ج) - الشيخ الطوسي - ج 2 - ص 491
من شرط النسخ : ألا يقع إلا في الأحكام الشرعية دون أجناس الأفعال وضروبها ، لأنه إنما ينسخ عن الفعل الذي وجب ، بأن يبين أن أمثاله ليست بواجبة ، والفعل المحظور يبين أن أمثاله غير محظورة . وليس من شرطه أن يكون للحكم المنسوخ بدل في الأحكام الشرعية ، على ما زعم بعضهم وذلك أن ما دل على أن مثل الحكم الثابت بالنص الأول ساقط في المستقبل يكون ناسخا له وإن سقط لا إلى حكم آخر ، بل عاد حاله إلى ما كانت عليه في العقل ، وعلى هذا الوجه نسخ الله تعالى الصدقة بين يدي مناجاة الرسول عليه السلام بقوله : ( أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجويكم صدقات ) فأسقط لا إلى بدل ، فكذلك أسقط ما زاد على الاعتداد على أربعة أشهر وعشرا عن المتوفى عنها زوجها لا إلى بدل . ولأن زوال الحكم إلى بدل لم يكن نسخا لأجل البدل ، وإنما كان منسوخا لزواله ، فلا فصل بين زواله إلى بدل وإلى غير بدل ، وكذلك وصف صوم عاشوراء بأنه منسوخ ، وإن كان صوم رمضان لا يجوز أن يكون بدلا منه ، لجواز وجوبه مع وجوبه وارتفاع التنافي بينهما .

أنظر كيف لونت لك ما يفضح تحريفك وتدليسك المتعمد على علمائنا

إقتباس:
لا تحاول اللعب معي بالالفاظ وحاول ان تخرج نفسك من هذه الورطة

هذا ما تفعله أنت بالضبط
فليس هناك دخل للاحكام المنسخوة الأخرى بمسئلة كذبة نسخ صوم عاشوراء لكنك تحاول أن تربط بينها لتضفي المصداقية على ما ادعيته
إقتباس:
اقوال علمائكم هذه تثبت ان المسلمين كانوا يصومون عاشوراء قبل مقتل الحسين ب 60 سنة فلا مناص لكم الا التسليم

غباء نترفع عنه فتدليسك وكذبك لا يعتبر حجة علينا

إقتباس:
طلبك مضحك لان الجاهلية من التاريخ

والتاريخ انما يتم اثباته من خلال الروايات التاريخية نقلا عمن عاش تلك الاحداث التاريخية
وانا اثبت صيام عاشوراء في الجاهلية بروايات تاريخية عن اشخاص عاشوا تلك الحقبة باحاديث وروايات صحيحة


فان كنتم اكتشفتم طريقة اخرى لاثبات التاريخ بغير الروايات التاريخية دلونا عليها

أي رويات؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أنت لم تأتي بأي رواية نقلت من الجاهلية
أنت جئت بكلام عائشة وهي ناااااااااااااااااصبية لم تدرك الجاهلية بزعمها هي
وجئت بروايات عن بن عمر النااااااااااصبي الذي لم يبلغ الحلم عندما أسلم مع أبيه
فأين كذبتك وفريتك بأنهم أشخاص عاشوا تلك الحقبة؟

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 08:37 PM
م10 م10 غير متصل
محرر في المنتدى العقائدي
 

رقم العضوية : 30885

تاريخ التّسجيل: Jul 2006

المشاركات: 641

آخر تواجد: بالأمس 10:48 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
http://www.yahosein.com/vb/showpost....1&postcount=54
انظر الرابط لمشاركة العضو ابو محمد

هذه الاحاديث من مستخرج أبي عوانة
2389 حَدَّثَنَا الصَّاغَانِيُّ، وَأَبُو أُمَيَّةَ، قَالا: حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ، أَخْبَرَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عُمَارَةَ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: دَخَلَ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ وَهُوَ يَتَغَدَّى، فَقَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ، ادْنُ إِلَى الْغَدَاءِ، قَالَ: أَوَلَيْسَ الْيَوْمُ عَاشُورَاءَ؟ ! قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: وَتَدْرِي مَا يَوْمُ عَاشُورَاءَ؟ ! إِنَّمَا كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَصُومُهُ قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ رَمَضَانُ، فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضَانُ تَرَكَ، حَدَّثَنَا ابْنُ الْجُنَيْدِ أَبُو جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا أَبُو بَدْرٍ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، بِإِسْنَادِهِ مِثْلَهُ.
2392 حَدَّثَنَا أَبُو أُمَيَّةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى، أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، وَدَخَلَ عَلَيْهِ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهُوَ يَطْعَمُ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، إِنَّ الْيَوْمَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: قَدْ كَانَ يُصَامُ قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ رَمَضَانُ، فَلَمَّا أَنْ نَزَلَ رَمَضَانُ تُرِكَ، فَإِمَّا أَنْتَ مُفْطِرٌ فَادْنُ فَاطْعَمْ.
هنا من الحديثين يتبين صوم عاشوراء متروك بشهر رمضان (ويؤيده قول الأمام الباقر(ع): «صوم متروك بنزول شهر رمضان ، والمتروك بدعة » )
2400 حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ الدُّورِيُّ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ، وَحَدَّثَنَا الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ اللَّيْثِ، قَالا: حَدَّثَنَا لَيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، أَنَّ عِرَاكًا أَخْبَرَهُ، أَنَّ عُرْوَةَ أَخْبَرَهُ، أَنَّ عَائِشَةَ أَخْبَرَتْهُ، أَنَّ قُرَيْشًا كَانَتْ تَصُومُ عَاشُورَاءَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، ثُمَّ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - بِصِيَامِهِ حَتَّى فُرِضَ رَمَضَانُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: مَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْهُ، وَمَنْ شَاءَ فَلْيُفْطِرْ، حَدَّثَنَا أَبُو أُمَيَّةَ، حَدَّثَنَا حَنِيفَةُ بْنُ مَرْزُوقٍ، وَسَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ، وَعَاصِمُ بْنُ عَلِيٍّ، قَالُوا: حَدَّثَنَا لَيْثٌ، بِإِسْنَادِهِ مِثْلَهُ.
هنا يتبين كان في الجاهلية ونسخ بشهر رمضان لكن بالتخيير من شاء فليصمه ومن شاء فليفطر فيه تخيير
2402 حَدَّثَنَا الْحَارِثُ بْنُ أَبِي أُسَامَةَ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الأَخْنَسِ، وَحَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُقْرِئُ بِبَغْدَادَ، حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الأَخْنَسِ، قَالَ: أَخْبَرَنِي نَافِعٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: ذُكِرَ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - صَوْمُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ يَصُومُهُ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ، فَمَنْ أَحَبَّ مِنْكُمْ أَنْ يَصُومَهُ فَلْيَصُمْهُ، وَمَنْ كَرِهَهُ فَلْيَدَعْهُ.
هنا يتبين من كره هذه السنة فليتركها
فاذا كانت سنة رسول الله فكيف نكرهها
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
م١٠
قلت لك يا سيد ونس لسنا هنا لتضييع الوقت
انت ذكرت صيام عاشوراء في الجاهليه
صيام يوم عاشوراء الى ما قبل فرض شهر رمضان
وصيام شهر رمضان فرض سنة ٢ هجرية
وانت ذكرت انه صيام متروك بصيام شهر رمضان
دع عنك احاديث الشيعة
فعندك انت المصائب والبلاوي هي في التضارب الفضيع في صيام يوم عاشوراء.
وحتى هنا الرواية التي ذكرتها تقول انه يوم كان تصومه اهل الجاهلية.
ولم يذكر ان النبي صلى الله عليه واله وسلم صامه
فلا تضطرني الى تحرير مشاركاتك
لسنا هنا لتضييع الوقت

التوقيع :
يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون

الرد مع إقتباس
قديم 13-11-2018, 09:13 PM
م10 م10 غير متصل
محرر في المنتدى العقائدي
 

رقم العضوية : 30885

تاريخ التّسجيل: Jul 2006

المشاركات: 641

آخر تواجد: بالأمس 10:48 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
1
الكعبة تكسى يوم 9 ذو الحجة في الاسلام وليس في الجاهلية

اما عدم معرفة سبب فعلهم ذلك لايعني عدم وقوع الفعل
فالله سبحانه وتعالى قال ان صلاة المشركين كانت مكاء وتصدية عند الكعبة
فلماذا كانت صلاتهم مكاء وتصدية

الجواب لانعلم وعدم علمنا بالسبب لايعني ان صلاتهم لم تكن موجودة

2
هذه دعوى كاذبة باطلة

واتحداك ان تثبت حديث واحد يذكر ان صيام اليهود 10 محرم سنة 1 هجرية

اتحداك ان تاتينا بحديث يذكر رقم 1 هجرية

استنتاجاتك خليها لك وحدك


في سنة 2 هجرية عند فرض رمضان نسخ صيام عاشوراء كفرض ( وهذا النسخ اعترف به كبار علمائكم وفقهائكم وهو قول ملزم للعوام منكم )

في سنة10 هجرية اقره رسول الله كسنة منتدبة وليس كفرض
اين الغرابة في ذلك

4
اولا القاعدة الاصولية تقول ان لامشاحة في المصطلحات
ثانيا كل الاحاديث والنصوص الصحيحة اجمعت على ان عاشوراء كام معروفا في الجاهلية وبالتالي اذا عالم او منعيلم جاهل وقال ان عاشوراء لم يكن معروفاايام الجاهلية فنقول له كلامك يدل على جهلك بالموضوع وكلامك لايلزم احد غيرك




اتحداك واتحداك واتحداك وانا اقف على ارض صلبة اتحداك ان تثبت حديث واحد عن رسول الله يربط بين عاشوراء وبين مقتل الحسين

فرايك واينتاجك بلا نص او دليل لاقيمة

فالاحاديث الصحيحة والضعيفة وضع لها العلماء ضوابط تعرف وتميز بها حتى لاياتي كل من هب ودب ليصحح ويضعف على هواه





نعم احاديث بعض الفضائل موضوعة وهذا لايعني ان الصيام غير موجود
فهناك مثلا احاديث فضائل وضعها الوضاعون للنبي محمد وهناك احاديث فضائل وضعت لعلي

فهل هذا يعني ان محمد وعلي في الاصل غير موجودان لان هناك احاديث وضعت في فضائلهما
اي تفكير واي منطق هذا
يبدو انه لا عقل عندك
1- عندما نقول سنة ١ هجرية فهذا يعني سنة قدوم النبي صلى الله عليه واله وسلم الى المدينة
وهذا لا يختلف عليه عاقل
فلا يمكن ان تقول ان النبي قدم المدينه سنه ٢ هجريه.
صح.
اما انك تريد حديد يذكر سنه ١ هجرية فلن تجد
لان التاريخ الهجري بدا بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم
ولذلك قالوا مقدم النبي صلى الله عليه واله وسلم
2- كسوة الكعبة.
قد بين الاخوة ان كسوة الكعبة تمت في 9 ذي الحجة
فان كان عندك غير ذلك فهلم به وليس عندك دليل انها لم تكن يوم 9 ذي الحجة
على ان الاخوة اثبتوا ان الكعبة لم تكن تكسى سنويا بلكان يبدل الجزء التالف من الكسوة فقط.
وبهذا تضرب احاديث عائشة عرض الحائط
3-لا وجود ليوم اسمه عاشوراء عند اليهود. وقد اثبت الاخوة ذلك
واثبتوا ايضا ان عاشوراء اسم اسلامي وليس عربي. يعني لا اصل له في الجاهليه
4- تضارب الروايات في فضائل رسوادل الله صلى الله عليه واله وسلم وفي علي يعني ان تلك الفضائل باطله فقط
ولكن النبي صلى الله عليه واله وسلم وعلي موجودان ليس بسبب الفضائل الموضوعة
والفرق جلي وواضح.
5- مرة صيام عاشوراء نسخ بسبب صيام رمضان سنه ٢ هجرية
ومرة صيام عاشوراء اصبح سنة بعد صيام رمضان سنه ١٠ هجرية
اتنسبون الغباء لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم والعياذ بالله
صيام عاشوراء هو صيام جاهليه
صيام عاشوراء مقدم النبي صلى الله عليه واله وسلم لانه اليهود تصومه
صيام عاشوراء سنه ١٠ هجرية وهو صيام اليهود والنصارى
هذه ليست اشكالات الشيعة
بل هي اشكالات الكثير من علماء اهل السنة
فهم لم يجدوا مخرجا لهذه المساله
الجميع متفق على صيام شهر رمضان سنة ٢ هجرية وكيفيته
اما صيام عاشوراء فمتضارب
كصلاة التراويح تلك التى ليس لها اصل وجعلتموها فرضا على المسلمين
لن اتهاون مع عقليتك الوضيعة
اما ان تاتي بتفسير لهذا التضارب وتستقر عليه كي تناقش في هذه المسالة
او تعدل مشاركاتك

التوقيع :
يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 01:39 AM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
قلنا دع عنكم احاديث اهل السنة فهي لاتساوي عندكم شيئا حتى وان كانت قران منزل

انا الزمك باقوال علمائك وانت تحاول ان تتملص من اقوالهم بطريقة مضحكة
انت قلت:

(( علمائنا كانوا يشرحون أحكام النسخ وأعطوا الأمثلة على ذلك
وناقشوا مسئلة الزعم بأن عاشوراء نسخ برمضان ))
من اين اتيت بكلمة الزعم هذه وهي لاتوجد في اقوال علمائك

انت قولت علمائك مالم يقولوه وانا نقلت اقواله حرفيا بامانة فمن المدلس عليهم انا ام انت


تعال رد قول الحائري الواضح

الفصول الغروية في الأصول الفقهية - الشيخ محمد حسين الحائري - ص 237
فصل لا ريب في جواز النسخ إلى المساوي والأخف والحق جوازه إلى الأثقل أيضا وفاقا للمحققين وخالف في ذلك قوم لنا انتفاء المانع وجواز قضاء المصلحة به ووقوعه كنسخ التخيير بين الصوم والفدية بتعيين الصوم ولا ريب أن التعيين أشق ونسخ صوم عاشوراء بصوم شهر رمضان وهو أشق ونسخ حبس الزانية بالجلد وهو أشق من الحبس احتجوا بوجوه الأول أن النقل إلى الأشق أبعد من المصلحة فلا يجوز و الجواب أما أولا فبالنقض بالأحكام الرافعة لأصل الإباحة فإنها نقل إلى الأشق وأما ثانيا فالمنع لجواز أن تكون المصلحة في الأشق الثاني قوله تعالى ما ننسخ من آية الآية فإنها تدل على الحصر في الخير وهو الأخف والمثل وهو المساوي والجواب أن المراد بالخير ما هو أكثر ثوابا أو أتم مصلحة فيتعين الأشق أو يتناوله والثالث قوله تعالى يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر وقوله يريد الله أن يخفف عنكم

هل مسئلة نسخ التخيير بين الفدية والصوم بالصوم هي ايضا مسئلة زعم وليست حقيقة قرانية

وهل مسئلة نسخ حبس الزانية بالجلد مسئلة زعم ام انها حقيقة قرانية

لا تحاول اللعب معي بالالفاظ وحاول ان تخرج نفسك من هذه الورطة
اقوال علمائكم هذه تثبت ان المسلمين كانوا يصومون عاشوراء قبل مقتل الحسين ب 60 سنة فلا مناص لكم الا التسليم


ايتام علي لاتلف ولاتدور معي

انا اتيتك بنص كلام الحائري الصريح فلماذا انت تهرب الى كلام الطوسي بما لاعلاقة له بالموضوع
تفضل ان كنت تجرا فند كلام الحائري


الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 02:18 AM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,367

آخر تواجد: بالأمس 01:04 PM

الجنس:

الإقامة: America

تاتيه بنص رسول الله صلى الله عليه وا له وسلم فيأتيك بنص وتحليل لعالم من العلماء
يا حبيبي
الناس ضاعت من كثرة الأحاديث التي وضعها اسيادكم بنو امية لعائن الله عليهم
دسوا احاديثا عند السنة على لسان ثقات
ودسوا احاديثا عند الشيعة على لسان ثقات
فالذي يريد أن يضع حديثا لن يضعوه بسند ضعيف بل سيضعه بسند ناصع كالثلح إلا من رحم ربك...
فرد على حديث إبن عباس وخلصنا

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 11:12 AM
مكتشف مكتشف غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 41049

تاريخ التّسجيل: Jun 2007

المشاركات: 937

آخر تواجد: 04-12-2018 11:45 PM

الجنس:

الإقامة:

اسمحوا لي بهذه المشاركة

نعم صحيح، مسألة (نسخ التخيير بين الفدية والصوم بالصوم) على سبيل المثال، ليست من إعتقاد الشيعة الإمامية، بل لها -مسألة التخيير- مواردها الخاصة في التطبيق ،،

انظر.. تفسير الصافي:
( { وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ } إن أفطروا { فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ } في الجوامع عن الباقر عليه السلام طعام مساكين وقرأ به قيل كان القادر على الصيام الذي لا عذر له مخيراً بينه وبين الفدية لكل يوم نصف صاع وقيل مد وكان ذلك في بدو الإسلام حين فرض عليهم الصيام ولم يتعودوا فرخص لهم في الافطار والفدية ثم نسخ ذلك بقوله عز وجل فمن شهد منكم الشهر فليصمه وقيل إنه غير منسوخ بل المراد بذلك الحامل المقرب والمرضعة القليلة اللبن والشيخ والشيخة فانه لما ذكر المرض المسقط للفرض وكان هناك أسباب أُخر ليست بمرض عرفاً لكن يشق معها الصوم وذكر حكمها فيكون تقديره وعلى الذين يطيقونه ثم عرض لهم ما يمنع الطاقة فدية وهذا هو المروي عن الصادق عليه السلام ويؤيده ما ورد في شواذ القراءة عن ابن عباس وعلى الذين يطوقونه أي يتكلّفونه وعلى هذا يكون قوله وان تصوموا خير لكم كلاماً مستأنفاً لا تعلق له بما قبله وتقديره وإن صومكم خير عظيم لكم هذا ما قالوا في معنى الآية ويخطر بالبال أنه لا حاجة بنا إلى مثل هذه التكلفات البعيدة من القول بالنسخ تارة مع دلالة الأخبار المعصومية على خلافه والتزام الحذف والتقدير وفصل ما ظاهره الوصل أخرى مع عدم ثبوت تلك الروايات المشار إليها وذلك لأن الله سبحانه لا يكلّف نفساً إلا وسعها كما قاله في محكم كتابه والوسع دون الطاقة كما ورد في تفسيره عن أهل البيت عليهم السلام فلا تكلف نفس بما هو على قدر طاقتها أي بما يشق عليها تحمله عادة ويعسر فالذين يطيقون الصوم يعني يكون الصوم بقدر طاقتهم ويكونون معه على مشقة وعلى عسر لم يكلفهم الله على سبيل الحتم كالشيخ والحامل ونحوهما بل خيرهم بينه وبين الفدية توسيعاً منه ورحمة ثم جعل الصوم خيراً لهم من الفدية في الأجر والثواب إذا اختاروا المشقة على السعة ويؤيده القراءة الشاذة كما يؤيده ما ذكروه ويدل على هذا أيضاً ما رواه في الكافي والعياشي عن الباقر عليه السلام في قوله تعالى: { الذين يطيقونه } قال الشيخ الكبير والذي يأخذه العطاش.

وفي رواية المرأة تخاف على ولدها والشيخ الكبير وقوله تعالى: { وأن تصوموا خير لكم } فانه يدل على أن المطيق هو الذي يقدر على الصيام حداً في القدرة دون الحد الذي أوجب عليه التكليف.

وفي الكافي عن الصادق عليه السلام في رجل كبير ضعف عن صوم شهر رمضان قال يتصدّق عن كل يوم بما يجزي من طعام مسكين وفي رواية كل يوم مد. { فمَن تَطَوَّعَ خَيْراً } أي زاد في مقدار الفدية وقرئ يَطّوَّع كما في آية الحج { َهُوَ } فالتطوع { خَيْرٌ لَهٌ وَأَن تَصُومُوا } أيها المطيقون { خَيْرٌ لَكُمْ } من الفدية وتطوّع الخير { إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } ما في الصيام من الفضيلة إن صمتم أو إن كنتم من أهل العلم علمتم ذلك.)
https://www.altafsir.com/Tafasir.asp...1&LanguageId=1

http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%...8%AD%D8%A9_223

-----

كتب أصول الفقه ، أصول الكلام ، أصول الرواية ..إلخ
كتب الأصول بالدرجة الأولى لا تركز على مناقشة المعتقدات الخاصة بمذهب معين
لأن الهدف منها تأصيل العلم بدفع المزاعم والشبهات عنه بغض النظر عن مذهب مُصدِرها أو معتقد مؤلفها (مؤلف الكتاب)

الدليل على أن الحائري يتبع هذا المنهج في تأليفه
ولا يناقش في كتابه آراء المذهب الشيعي فقط ..
على سبيل المثال هذا الإقتباس من نفس السياق الذي ذكره الأخ سيدونس :

( فصل لا ريب في جواز النسخ إلى المساوي و الأخف و الحق جوازه إلى الأثقل أيضا

وفاقا للمحققين و خالف في ذلك قوم لنا انتفاء المانع و جواز قضاء المصلحة به و وقوعه كنسخ التخيير بين الصّوم و الفدية بتعيين الصوم و لا ريب أن التعيين أشقّ و نسخ صوم عاشوراء بصوم شهر رمضان و هو أشق و نسخ حبس الزانية بالجلد و هو أشق من الحبس احتجوا بوجوه الأول أنّ النقل إلى الأشق أبعد من المصلحة فلا يجوز و الجواب أمّا أولا فبالنقض بالأحكام الرافعة لأصل الإباحة فإنها نقل إلى الأشق و أمّا ثانيا فالمنع لجواز أن تكون المصلحة في الأشق الثاني قوله تعالى ما ننسخ من آية الآية فإنها تدل على الحصر في الخير و هو الأخف و المثل و هو المساوي و الجواب أنّ المراد بالخير ما هو أكثر ثوابا أو أتم مصلحة فيتعين الأشق أو يتناوله و الثالث قوله تعالى يريد اللّه بكم اليسر و لا يريد بكم العسر و قوله يريد اللّه أن يخفف عنكم و الجواب أمّا عن الأول فبأن الأثقل بالنسبة إلى المنسوخ يجوز أن يكون يسرا في نفسه أو المراد اليسر في المال و إن كان عسرا في الحال و أمّا عن الثاني فبأنه غير صريح في المقصود لجواز أن يكون المراد به التخفيف عند الحساب و نحوه و يمكن الجواب عنهما أيضا بأن المراد اليسر و التخفيف بالنسبة إلى تكاليف الأمم السابقة أو بأنه لا عموم فيهما فيجوز أن يراد ذلك بالنسبة إلى بعض الأحكام و يمكن الجواب أيضا بارتكاب التخصيص على تقدير تسليم العموم في الموارد التي تخالفها لكن يشكل بما مرّ

فصل يجوز نسخ الكتاب بمثله و بالسنة

المتواترة و في حكمها السنة المحفوف بقرائن العلم لأنهما دليلان قطعيان في الجملة فيجب الجمع بينهما لامتناع العمل بهما للتنافي أو طرحهما لعدم الموجب أو طرح أحدهما لعدم المرجح ثم إن كانت السنة قطعية الدلالة فلا إشكال و إن كانت ظنية اعتبر أن يكون ظهورها في النسخ أقوى من ظهور الكتاب في الاستمرار و إلا لوجب التوقف أو تنزيلها على غير النسخ و قد خالف أبو مسلم الأصفهاني في المقامين و قد مرّ و خالف الشافعي في الثاني و احتج بقوله تعالى نأت بخير منها أو مثلها...)
http://ar.lib.eshia.ir/13088/1/237

والشافعي كما هو واضح > سني
وأبو مسلم الأصفهاني > معتزلي !
والنسخ مسألة عامة ليست خاصة بالشيعة ،،

قد يقال: إذا كان الشيخ الحائري لا يعتقد بالأمثلة الثلاثة التي ذكرها أو بعضها ، فلماذا يدفع الشبهات عنها أليس هذا إثبات لها ؟!
الجواب: في الحقيقة هو يبين خطأ مفهوم الأشق وخطأ الاستدلال بهذه الأمثلة لمن يعتقد أنها دليل على عدم جواز النسخ للأثقل، بهدف تأصيل فكرة جواز النسخ للأثقل من خلال نقضه لاستدلالهم بهذه الأمثلة ولا دخل لمعتقده بها أو ليس شرطاً أن يكون معتقداً بها.

-----

آيات الصوم الثلاث نزلت دفعة واحدة مترابطة غير متفرقة (على التحقيق)
فلا معنى -في هذه الحالة- للقول بوجود النسخ في أي من أجزاءها
يمكن قراءة تحقيق السيد الطباطبائي في هذه المسألة من هنا ..
https://www.altafsir.com/Tafasir.asp...0&LanguageId=1

التوقيع : وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ:
لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ:
1- مُهْلِكُهُمْ.
2- أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً.
قَالُوا:
1- مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ.
2- وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ.

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 01:34 PM
الجابى الجابى غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 13187

تاريخ التّسجيل: Nov 2004

المشاركات: 3,359

آخر تواجد: 27-11-2018 08:41 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
لايوجد تردد انما طلبك غير منطقي

فالروايات الواردة في صحيح الامام البخاري صحيحة فلا حاجة ان اتى بسندها لافحصه لاخرج بنفس النتيجة ان الرواية صحيحة فهذا عبث لامبرر له
انت يجب ان لاتلف ولاتدور عندكانتقاد لرواية معينة هات الرواية وبين وجه انتقادك لها

من الواضح انك تريد هنا فقط تسجيل نقاط لا نقاش ،

على العموم ،

إذا اردت النقاش فهاتها وإلا فشكرا ،

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 04:37 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,923

آخر تواجد: بالأمس 10:37 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
ايتام علي لاتلف ولاتدور معي

انا اتيتك بنص كلام الحائري الصريح فلماذا انت تهرب الى كلام الطوسي بما لاعلاقة له بالموضوع
تفضل ان كنت تجرا فند كلام الحائري

وصرت أنا من يلف ويدور؟!!!
بالنسبة لكلام الطوسي قدس الله سره الشريف
فنذكرك أنك أنت من أستشهدت بكلامه مدعيا أنه يؤيد ما ذهبت إليه
وأنت من أدعى بدون حياء أن علمائنا قد بينوا بشكل واضح أن يوم عاشوراء قد نسخ برمضان
اما قول الحائري فهو شرح لا يختلف عن شرح باقي من أستشهدت بكلامهم من علمائنا
مشكلتك أن لا تفهم ما تنقله رغم أننا وضحنا لك ذلك أكر من مرة لكن نعيد لك من جديد عسى أن تستوعب هذه المرة
الأشارة لصيام عاشوراء جائت فقط لشرح أحكام النسخ وليس لتبيان أن صوم عاشوراء كان موجود ونسخ

هل فمت الأن؟

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 07:58 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,126

آخر تواجد: اليوم 02:35 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

هنا اثبات أن عاشوراء لفظ إسلامي وليس جاهلي وفيه عرض للتناقضات

http://yaahosein.myftp.org/vb/showthread.php?t=32231

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 08:33 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,367

آخر تواجد: بالأمس 01:04 PM

الجنس:

الإقامة: America

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
اختي الفاضلة
لقد اوردت اكثر من مصدر لعلماء اللغة يقولون فيه ان عاشوراء هو اسم إسلامي...
ولكن الذي اعجبني في المقالة التي اوردت وصلتها هو التالي..
لماذا أُنث المذكر
اليوم: مذكر
عاشوراء: مؤنت
فكيف نقول عن يوم (مذكر) عاشوراء (مؤنت)
قال هو :يوم ليلة عاشوراء
اعتقد ان كلامه منطقي

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس
قديم 14-11-2018, 09:00 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,126

آخر تواجد: اليوم 02:35 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

نعم أخي إضافة للتناقضات الكثيره فهذا اليوم المعروف المشهور كما عنون الموضوع لم يعلمه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وسأل عنه اليهود وعلموه هؤلاء اليهود الذي احب موافقتهم ثم خالفهم ! وابن عباس يقول ان عاشوراء التاسع من المحرم وابن مسعود يفطر فيه ولايقيم وزنا لفضل صيامه ! وقد فرض الله صيام شهر رمضان فنحن نسال صاحب الموضوع متى ستتوقف عن صيامه

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 15-11-2018, 02:58 AM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: م10
يبدو انه لا عقل عندك
1- عندما نقول سنة ١ هجرية فهذا يعني سنة قدوم النبي صلى الله عليه واله وسلم الى المدينة
وهذا لا يختلف عليه عاقل
فلا يمكن ان تقول ان النبي قدم المدينه سنه ٢ هجريه.
صح.
اما انك تريد حديد يذكر سنه ١ هجرية فلن تجد
لان التاريخ الهجري بدا بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم
ولذلك قالوا مقدم النبي صلى الله عليه واله وسلم
2- كسوة الكعبة.
قد بين الاخوة ان كسوة الكعبة تمت في 9 ذي الحجة
فان كان عندك غير ذلك فهلم به وليس عندك دليل انها لم تكن يوم 9 ذي الحجة
على ان الاخوة اثبتوا ان الكعبة لم تكن تكسى سنويا بلكان يبدل الجزء التالف من الكسوة فقط.
وبهذا تضرب احاديث عائشة عرض الحائط
3-لا وجود ليوم اسمه عاشوراء عند اليهود. وقد اثبت الاخوة ذلك
واثبتوا ايضا ان عاشوراء اسم اسلامي وليس عربي. يعني لا اصل له في الجاهليه
4- تضارب الروايات في فضائل رسوادل الله صلى الله عليه واله وسلم وفي علي يعني ان تلك الفضائل باطله فقط
ولكن النبي صلى الله عليه واله وسلم وعلي موجودان ليس بسبب الفضائل الموضوعة
والفرق جلي وواضح.
5- مرة صيام عاشوراء نسخ بسبب صيام رمضان سنه ٢ هجرية
ومرة صيام عاشوراء اصبح سنة بعد صيام رمضان سنه ١٠ هجرية
اتنسبون الغباء لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم والعياذ بالله
صيام عاشوراء هو صيام جاهليه
صيام عاشوراء مقدم النبي صلى الله عليه واله وسلم لانه اليهود تصومه
صيام عاشوراء سنه ١٠ هجرية وهو صيام اليهود والنصارى
هذه ليست اشكالات الشيعة
بل هي اشكالات الكثير من علماء اهل السنة
فهم لم يجدوا مخرجا لهذه المساله
الجميع متفق على صيام شهر رمضان سنة ٢ هجرية وكيفيته
اما صيام عاشوراء فمتضارب
كصلاة التراويح تلك التى ليس لها اصل وجعلتموها فرضا على المسلمين
لن اتهاون مع عقليتك الوضيعة
اما ان تاتي بتفسير لهذا التضارب وتستقر عليه كي تناقش في هذه المسالة
او تعدل مشاركاتك
بهذه الطريقة لن استطع ادارة الحوار مع جميع الاعضاء حيث كل شخص يطرح كلام من وجهة نظره هو مما يحتم علي ان ارد على اكثر من وجهة

لذا هل ترغب يا م10 ان يكون الحوار في هذا الموضوع ثنائي وبينك فقط


الرد مع إقتباس
قديم 15-11-2018, 12:12 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,367

آخر تواجد: بالأمس 01:04 PM

الجنس:

الإقامة: America

بسم الله الرحمن الرحيم
أولا:
الجميع في الشبكة هنا عندهم نفس المشكلة معك
انت إنسان مراوغ
تناقش للجدال
الجميع قال لك
عندك 3 حالات صيام في عاشوراء
إما واحد منها صحيح
او كلها باطلة متضاربة موضوعة
وعندك الأن مصيبة المصائب
لماذا يقال يوم عاشوراء
المفروض ان يقال ليلة عاشوراء ويوم عاشور
أما النقاش الثنائي فنحن لا نقبله

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس
قديم 16-11-2018, 02:04 PM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,622

آخر تواجد: 11-12-2018 10:26 PM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا:
الجميع في الشبكة هنا عندهم نفس المشكلة معك
انت إنسان مراوغ
تناقش للجدال
الجميع قال لك
عندك 3 حالات صيام في عاشوراء
إما واحد منها صحيح
او كلها باطلة متضاربة موضوعة



كلها صحيحة

انما المتناقض هو الفهم المذهبي المتعنت الذي يرفض الحق
اولا عاشواراء كان يصام في الجاهلية حاله حال حج وعمرة وصلاة اهل الجاهلية
فاهل الجاهلية لم يكونوا لادينين بل هم كانوا على الحنيفية المحرفة هم دين ابيهم اسماعيل

فلا ادري اين وجه الاستغراب في ان اهل الجاهلية كانوا يصومون كما كانوا يحجون لله ويعتمرون البيت لله لكن بشكل محرف
اعطنا سبب منطقي واحد غير التعصب يمنعك من قبول رواية ابن عمر وعائشة التي تبين ان اهل الجاهلية كانوا يصومون عاشوراء
ثانيا لما جاء الاسلام ودخل فيه الصحابة بقوا مع اللنبي يصومون عاشوراء لله كما كانوا يحجون ويعتمرون بمواقيت اهل الجاهلية الى ان فرض الله الحج عليهم بمواقيت الله الصحيحة

واستمر صيام الصحابة لعاشوراء حتى فرض عليهم الله صيام رمضان فتركوا صيام عاشوراء اختيارا في السنة الثانية للهجرة
ثالثا بقي المسلمون لايصومون عاشوراء حتى السنة العاشرة للهجرة حين امرهم رسول اله ان يصوموا عاشوراء كسنة مندوبة حتى يبينوا لليهود انهم اولى بموسى



مايهمنا من كل هذا هو ان صيام عاشوراء يقينا كان موجودا قبل مقتل الحسين ب 60 سنة ولاينفي ذلك الا متعنتامتعصبا لمذهب يعتنقه





إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
وعندك الأن مصيبة المصائب
لماذا يقال يوم عاشوراء
المفروض ان يقال ليلة عاشوراء ويوم عاشور
أما النقاش الثنائي فنحن لا نقبله




لا اخي لاتجعلني اضحك واضحك
مقول كل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء

هل مقولتنا اهل السنة ام مقولتكم انتم ايها الشيعة



انظر ماذا يقول ( المعصوم) في هذه الرواية




الحدائق الناضرة - المحقق البحراني - ج 13 - ص 371 - 372
وما رواه ثقة الاسلام في الكافي بسنده عن عبد الملك ( 6 ) قال : " سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن صوم تاسوعاء وعاشوراء من شهر المحرم فقال تاسوعاء يوم حوصر فيه الحسين ( عليه السلام ) وأصحابه ( رضوان الله عليهم ) ‹ صفحة 372 › بكربلاء واجتمع عليه خيل أهل الشام وأناخوا عليه وفرح ابن مرجانة وعمر بن سعد بتوافر الخيل وكثرتها واستضعفوا فيه الحسين وأصحابه ( كرم الله وجوههم ) وأيقنوا أن لا يأتي الحسين ( عليه السلام ) ناصر ولا يمده أهل العراق ، بأبي المستضعف الغريب . ثم قال : وأما يوم عاشوراء فيوم أصيب فيه الحسين عليه السلام صريعا بين أصحابه وأصحابه صرعى حوله



امام معصوم يقول يوم عاشوراء وانت تقول الصحيح يوم عاشور
فاما تقول الرواية موضوعة على لسان الامام او تقول انك كنت مخطأ في قولك انه لايجوز لغة ان نقول يوم عاشوراء


اما الحوار الثنائي فانت ترفضه لانك لاتجد في نفسك القدرة عليه

لكن دع الاخ م10 يقرر بنفسه قبول او رفض الحوار الثنائي فلربما هو يجد في نفسه القدرة على الحوار الثنائي



آخر تعديل بواسطة سيدونس ، 16-11-2018 الساعة 02:18 PM.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 03:19 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin