منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 08-03-2016, 07:14 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:

كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب








فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ١


ننشر لكم فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب في حوار دار في إحدى القروبات الواتسأبية لربيع الثاني من عام ١٤٣٧ هجرية
وطلب فيه السيد أن يكون الحوار خاصا بالقروب لإفادة المتحمسين لأهل البيت عليهم السلام إلا أن جماعة ياسر مرروه للقروبات الأخرى وغير ذلك وقاموا بالرد هنا وهناك ..
ولإنتشاره في نطاق واسع سننشره إليكم مجزءا مع تواريخ حصول تلك الحوارات كمتابعات لما جرى في ذلك الحوار ..
علما أن أجزاء الحوار منفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما أنها مرقمة كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.
وإليكم المقدمة منه:


حوار حول ياسر الحبيب


في قروب واتساب الشيرازيون


متابعة 1 – 7ربيع الثاني1437


إخواني لم تعرفوا قصدي بشكل صحيح.


المسألة ليست مسألة الشيخ المهتدي والشيخ الأميري، وإنما الازدواجية في المعايير!
فمن جهة، تحترمون بطانة الشيخ ياسر، احتراما له، فتسكتون عن مريد لعالم سبيط النيلي وإن ارتقى إلى إدارة قناة فدك، وتصمتون عن متهم بالعمالة للنظام الإيراني وإن أصبح أهم أركان الشيخ ياسر في إيران، ولا تتكلمون عن شخص لا يقلد أصلا وإن أصبح مذيعا في القناة، وتسترون على من يبحث عن المتعة وإن استخدم رقم المكتب، وتكتمون خلافات العاملين مع الشيخ ياسر وإن وصلت حد الوشاية إلى السلطات البريطانية والسجن... كل هذا وأكثر من هذا تحرزا من تضعيف الشيخ ياسر.
لكن من جهة أخرى، تطلقون أفواهكم ضد بطانة السيد المرجع، بين استهزاء بسماحة المكتب، أو تخوين لوكيل، أو تكذيب لمعتمد...



تكبحكم فطرتكم السليمة في الأولى، إذ تعتبرون الشيخ ياسر محقا في تصرفاته، فلا تقدمون على شيء يكون من شأنه تضعيفه، بل حتى لا تتحملون نقدا في هذا القروب الخاص فتحاولون إسكات من ينتقد القناة لإجراء حوارات مع من كان متهما بسرقة الأموال مثلا.
لكن في المقابل، وعندما يصل الأمر إلى السيد المرجع، فهذه التربية الخاطئة تقضي على هذه الفطرة السليمة فلا يهمكم عندئذ تضعيف المرجعية بتقدمكم على السيد المرجع في الشؤون الداخلية...

وعلى كل حال، فأنا أرى ثائر الدراجي صادقا مع نفسه بهذا المقدار، وتلميذا بارا لفكرة مقاومة المخطئ وإن كانت أضرارها أكثر وأكبر من السكوت عنه. فثائر يريد ضرب من يراه فاسدا حتى وإن كان من بطانة السيد المرجع ودون أية ملاحظات.
بينما أرى بعض العاملين مع الشيخ ياسر غير صادقين مع أنفسهم، إذ أنهم يكيلون بمكيالين فيتكلمون على أشخاص ويسكتون عن آخرين!!



وباختصار، المسألة ليست مسألة الحق والباطل، ولا الوقوف مع المحق وضد المبطل، وإنما عدم التقدم على مرجع أقلده خصوصا في الشؤون الداخلية، تحرزا من تضعيف مرجعيته والإضرار بشخصه.
فإما نقبل بهذه الفكرة ولا نتقدم على المرجع في فتح الجبهات الداخلية كما سكتنا نحن مقابل هجمات حسن الصفار والعاملين معه، وإما نتبع فكرة فضح المخطئين بعيدا عن كل الموازين كما يفعل ثائر. لكن أن نضرب أحدا ونسكت عن مثله فهذا عيب كبير، وجريمة لا تغتفر عندما تنتج نتائج وخيمة. وما أكثرها!





بواسطة: الإسلام
Facebook.com/Global14Islam



التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس
قديم 08-03-2016, 07:16 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:





فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ٢


ننشر لكم الجزء الثاني من كتابات السيد مصطفى نجل آية الله المجاهد السيد المجتبى الحسيني الشيرازي والتي كتبها في إحدى قروبات الواتسأب بعد حوار عقيم حول ياسر الحبيب.


وإليكم العدد الأول وفيه المقدمة:


https://goo.gl/e7i4Na


متابعة 2 – 10ربيع الثاني1437
1 / 14


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
عظم الله أجوركم وتقبل أعمالكم



تعقيبا على الحوارات الأخيرة في هذا القروب، أراني مضطرا لوضع بعض النقاط على بعض الحروف، والإسهاب في بيان بعض المطالب. وأعتمد على ذكائكم في معرفة ما لا أتمكن من بيانه الآن.
* لم أمدح لا الشيخ المهتدي ولا الشيخ الأميري بكلمة واحدة في كتاباتي السابقة، فلا يقولني أحد ما لم أقله.
* كذلك، لم أؤيد ثائر الدراجي بكلمة واحدة، إلا أنني مدحت فيه صدقه مع نفسه وبهذا المقدار. فأراه تلميذا لفكرة ضرب المخطئين كائنا من كانوا ومن دون ملاحظات وخطوط حمراء!


* إقحامي للشيخ ياسر في موضوع تجاسر ثائر الدراجي على السيد المرجع، حسب وصف بعض الإخوة، كان لأحد السببين: إما لأن الشيخ ياسر صاحب هذه الفكرة الخاطئة التي بنى عليها ثائر هجومه، أو لأن الشيخ ياسر يحمل ذات الفكرة من دون أن يكون مؤسسها، ويدعو لها ويربي عليها ويعمل بها. ولذلك كتبت في مشاركة سابقة: (والقادم أعظم). وأؤكد الآن مرة أخرى بأن القادم سوف يكون الأعظم كما وكيفا، إلا إذا صحح هذه الفكرة الخاطئة الخطرة.
* فضح المنحرف واجب بلا شك وتأييد المستقيم واجب بلا ريب، لكن الحفاظ على المرجعية الدينية أيضا واجب لا نقاش فيه. ففي التزاحمات ربما ترجح كفة وجوب الحفاظ على المرجعية على كفة وجوب فضح المنحرف.
فلا يصح الاستناد حينئذ إلى كلام السيد المرجع حول مقاومة المنحرف في تسقيط وكيل له، فتشجيعه على فضح المنحرف يكون مثل تشجيعه على إتيان بقية الواجبات والمستحبات التي لا تنظر إلى الظروف ولا التزاحمات... ومن الواضح أن الإتيان بواجب معين لا يكون هو الأولى دائما في التزاحمات، بل ربما يقلب حراما في بعض الموارد.

* عدم فضح المنحرف لأي سبب كان، لا يعني بحال من الأحوال تأييده. فربما ليس بمقدوري مجابهة منحرف، فأسكت عنه. وربما أكون قادرا على فضحه، ولكن يكون ضرر فضحه أكبر من ضرر السكوت عنه، فأسكت عنه... والمصاديق كثيرة لكن الحكم واحد. فالسكوت هنا لا يعني التأييد أبدا.


* كلامي في عدم التعرض إلى بطانة المرجع بأسلوب الشيخ ياسر، ليس مقتصرا على المرجعية الشيرازية، بل على كل مريد لأي مرجع... أن لا يتعرض إلى بطانته طالما يعتقد بعلمه وعدالته وفهمه للأمور...
فبطانة المرجع... إما مأمورة في تصرفاتها، فلا عتب عليها حينئذ، وإما مخولة في التصرف وتحت إشرافه، فلا عتب عليها أيضا. فلا يصح لوم المأمور واحترام الآمر، أو تسقيط المخوَل وتعظيم المخوِل المشرف.
ولذلك جئت بمثال سكوت المتأثرين بالشيخ ياسر على بطانته في الإعلام، لأبين العيب الكبير في تسقيطهم لبطانة السيد المرجع الشيرازي في الإعلام. طبعا المثال يقرب من جهة ويبعد من جهات.



* لا أقول أن بطانة المرجع عادلة وصالحة... بشكل مطلق، وإنما لا يصح التعرض لها حفاظا على المرجعية. نعم، عندما يُرى من أحدهم انحرافا في العقيدة أو خطأ في العمل، فيجب حينئذ نهيه عن المنكر في حدوده الشرعية، انتهاءا بإعلام المرجع نفسه، و(نقف عند هذا الحد). فالمقلد ليس بأعلم وأفهم وأتقى... من مرجعه ليتقدم عليه في إصلاح بطانته!!
وإذا أصر هذا الوكيل أو المعتمد على انحرافه أو خطئه، وإذا أبقاه المرجع في منصبه رغم علمه بزلته، فلا يصح للمقلد حينئذ تسقيطه، بل عليه أن لا يسانده وأن لا يعمل معه وأن لا يتواصل معه... لكيلا يكون عونا على انحرافه أو خطئه.
فمثلا المقلد يضرب فضل الشيطان، ويقاطع الوكيل الذي يصر على تمجيد فضل الشيطان، لكنه لا يتقدم على المرجع في تسقيط هذا الوكيل بالطريقة الياسرية!



* انتشار المرجعية أو الحزب أو التيار... لا يتم عادة إلا مع كثرة وتنوع الوكلاء و الممثلين والمعتمدين، وهذا يعني عدم صلاح بعض هؤلاء. وهذه حقيقة ملموسة لا يمكن إنكارها. ونجد جذورها في سير المعصومين صلوات الله عليهم. وللموضوع تفصيل كثير لا مجال لذكره هنا.
فالمرجع الصالح... يبلغ الدين، لكنه عادة لا يتعرض إلى الشخوص في مقام ضرب الانحراف، بل يكتفي بضرب الفكر المنحرف فقط، ليجمع بين حفظ الدين وحفظ المرجعية.
نعم، خلف الكواليس تجرى الحوارات ومحاولات التصحيح...

* لكل نوع من التصدي في الأمور الاجتماعية حدوده وضوابطه، والتي لا تتطابق بالضرورة مع حدود وضوابط غيره من أنواع التصدي. فربما تسمح ظروف شخص بمواجهة المنحرفين مثلا، وربما تفرض الظروف على آخر العمل مع بعض المنحرفين.



فظروف السيد الوالد مثلا تختلف كثيرا عن ظروف السيد العم، والتكليف الشرعي لكل منهما يختلف كذلك. ولو تبلدت الأدوار لاضطر كل منهما أن يعمل طبق ظروف الآخر حاليا. فما يفعله السيد الوالد، لا يمكن للسيد العم فعله، وما يفعله السيد العم، لا يمكن للسيد الوالد فعله، ولذلك لا يلصق أحدهما نفسه بالآخر.
ومن هذا المنطلق تتضح خطورة ما يقوم به الشيخ ياسر من محاولة إلصاق نفسه بالمرجعية وادعائه العمل تحت سقفها. إنه عمل غير صحيح وبعيد كل البعد عن الحكمة.

* المسألة ليست قضية الشيخ النمر وحده ولا من تم تسقيطه من قبل بواسطة الشيخ ياسر وبعض العاملين معه، والمشكلة ليست قضية منع دفن السيد محمد جواد كواحدة من نتائج تصرفات الشيخ ياسر الخاطئة، أو تجاسر ثائر الدراجي على السيد المرجع كواحدة من نتائج أفكار الشيخ ياسر الخاطئة، إنما هي قضية منهج التقاطي فوضوي مضطرب متناقض مع نفسه في ظاهر أصيل رصين متين متناسق، كان يتمترس خلف السيد الوالد في السابق، والآن يتمترس خلف السيد العم.


لن أدافع هنا عن أخطاء من يجب عليه الوقوف في ساحات الحساب يوم القيامة ليقدم ما لديه من أعذار لزيارة منحرف أو تأبين هالك... لكني بصراحة لا أتمكن من السكوت على خلط الأوراق هكذا ومع مثل هذه النتائج الوخيمة.
أرى الشيخ ياسر وبعض العاملين معه يرتكبون نفس الأخطاء التي يشجبونها في غيرهم، مع الفرق أنهم ليست لديهم نفس المبررات الشرعية التي ربما توجد عند غيرهم. وبهذا يكون الغير صاحب غطاء شرعي حسب رؤيته، ويكون هؤلاء من دون غطاء شرعي حسب رؤيتهم! ومع فارق أن أخطاء الشيخ ياسر تجلب الكثير من المتاعب والمخاطر إلى المرجعية الشيرازية، إلى درجة أن أحد أبناء المرجع الشيرازي الراحل قال: لنفرض الشيخ ياسر أحد جنود المرجعية، لكنه يقتل الضابط بسبب تصرفاته!!



* كلامي هنا ليس مع الشيخ ياسر ليقال قدم نقدك إليه مباشرة، فتعبت من التكلم معه في هذه المواضيع قبل سنوات. وإنما كلامي مع الشباب المتدين المتحمس للدفاع عن أهل البيت. أقول لكم: ما تفعلونه ضرره أكبر من نفعه، وهذا الضرر يتموج وبعضه يولد أضرارا أخرى.


لنعرض بعض الأمثلة:




يتبع العدد القادم ... بواسطة "الإسلام"


Facebook.com/Global14Islam


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس
قديم 08-03-2016, 07:20 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:





فصول من كتابات السيد مصطفى نجل آية الله السيد المجتبى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد 3



ختم السيد في العدد سابق ذكره بأنه سيذكر بعض الأمثلة على أخطاء ياسر الحبيب وما يقوم به جماعته وما تتسبه من تموجات ضارة أثرت سلبا على المرجعية الشيرازية ولا تزال آثارها باقية إلى اليوم .. وإليكم التتمة، مع ملاحظة أن هذا الحوار طويل ومفصل ولا ترتبط أجزاءه ببعضعها البعض بل تتطرق لأمور عدة كم هو حال أي حوار طويل ومفصل، مزودة بتواريخ حصول تلك الحوارات وتجزءة الفصول.


متابعة ٢ - ١٠ ربيع الثاني ١٤٣٧ هجرية.
2/ 14


المثال الأول: السادة المدرسيون.


كانت لدى الشيخ ياسر مجموعة مؤاخذات ضد السيد محمد تقي والسيد هادي المدرسي، كان قد سمعها من شخص يثق به قبل أن يهاجر إلى لندن. وكانت معظمها، إن لم تكن كلها، تكفي لطمغة (سعى في هدم الإسلام) حسب منهجه.
لكنه في المقابل، استقبل السيد هادي المدرسي بحفاوة في مجلس افتتاح حسينيته في منطقة كريكل وود في لندن. وشاهدته يطلب من السيد هادي التقدم لإمامة الصلاة في ليلة شهر رمضان!
والسؤال هنا: كيف تصح الصلاة خلف من سعى مكررا في هدم الإسلام، وما حكم من يطلب من هكذا شخص أن يؤم الناس، حسب هذا المنهج؟!



ثم بعد فترة، أصدر بيانه الأول ضد السيد هادي المدرسي بحجة زيارة الأخير لفضل الشيطان، وهذا النوع من الزيارات كان يوجد أيضا عند عدد من أفراد الأسرة الشيرازية. فحاول جاهدا أن يخلص نفسه من هذا التناقض بتقديم تبريرات للشيرازيين لم تكن صحيحة بل كانت بعضها مضحكة حقا. مثلا إنهم استقبلوا فضل الشيطان عندما اشترك في تأبين آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي كضرورة أخلاقية. أو إنهم اضطروا لزيارة فضل الشيطان لشكره لحضور التأبين... وكأن الحكم يختلف إذا كانت الزيارة من طرف المنحرف، أو كانت في تأبين مثلا. بدّل اسم فضل الشيطان مع اسم صدام حسين لتعرف مدى تهافت هذه التبريرات!


وبهذا التخبط فتح باب التسقيط على هؤلاء الأفراد من الأسرة الشيرازية أيضا!
وأتبع هذا البيان ببيان آخر، وبينهما تحريض وتشحين شديد لأتباعه. فحوّل مجلس السيد الوالد إلى معترك بين العاملين معه وبين أتباع السادة المدرسية دون أي احترام للمجلس وللسيد الوالد، ودون أي اكتراث لطلباتنا المتكررة بعدم اثارة الموضوع والتراشق. إلى درجة أنني اضطررت شخصيا لأفصل بين إثنين منهم بيديّ في حضور السيد الوالد. وفي مورد آخر استمرت المشكلة إلى الشارع مع أصوات مرتفعة وتهديد من طرف أحد أتباع الشيخ ياسر لشخص من الطرف الآخر (أشق حلقك)!!



واشتدت المشكلة يوم شراء مسجده حين تهجم على السادة المدرسيين في البث المباشر، متهما إياهم بمحاولة منعه من شراء الأرض برفع السعر في المزاد. فاتصلت فورا بنسيبه وعديلي الذي كان موفده في المزاد لأستفسر عن القضية، فتعجب من سؤالي ونفى تورط السادة المدرسيين في المزاد، وفورا صعد إلى الاستوديو وطلب فاصلا في البرنامج ليكلم الشيخ ياسر. وبعد نهاية الفاصل غيّر الشيخ ياسر كلامه فقال بأن محاميه اتصل للتو وتكلم مع الشباب وأخبرهم بأن الجهة التي كانوا يتصورون تورطها في المزاد، أي المدرسيين، لم تكن متورطة، وإنما جهتان اخراوان كانتا متورطتين، أي السيد مرتضى الكشميري وعمار النخجواني.
سوف تعرفون الشيخ ياسر كنه معرفته عندما تعرفون أن هذا المحامي كان من نتاج مخيلته الوقادة!!
نعم. لم يكن عنده أي محام أو شبه محامي!!
ثم لنفرض جدلا وجود هذا المحامي بالفعل، لكن المعلومات المؤكدة تشير إلى عدم حضوره في المزاد لكي يعرف المتورط من غير المتورط!! ثلاثة أشخاص فقط حضروا المزاد من طرف الشيخ ياسر، وأعرفهم بأسمائهم، ولم يكن من بينهم هذا المحامي المزعوم.



ثم لنتنزل مرة أخرى ونقبل كلامه في البث المباشر، لكن سؤال يطرح نفسه: أين الوثائق التي بنى عليها هذا المحامي الجدلي معلوماته في نفي تورط السادة المدرسيين وإثبات تورط السيد مرتضى الكشميري وعمار النخجواني؟! هل سمعتم عن محام يتهم جهة معينة من دون مستندات، ولا يخاف من المتابعات القانونية من طرف تلك الجهة ضده؟!
ثم لنفرض جدلا مرة ثالثة أن موفدا من طرف السادة المدرسيين حضر المزاد بالفعل وحاول شراء تلك الأرض، فهل هو جريمة؟!
الأرض كانت معرضة للبيع في مزاد علني ضمن أكثر من مائتي مادة معروضة للمزاد، ومنذ أشهر كانت الإعلانات عن هذه الأرض ترسل إلى الباحثين عن شراء الأراضي، حتى أن حسينية الرسول الأعظم تلقت الإعلان نفسه حوالي أربعة أشهر قبل أن يعرف الشيخ ياسر شيئا عنها. فإذا كانت إدارة الحسينية أيضا تحاول شراء تلك الأرض، هل كانوا يتعرضون إلى صفعات الشيخ ياسر؟! أو هل كان لإدارة الحسينية الحق في التصفيع؟!
عدد من الأشخاص يشتركون في مزاد بضاعة معينة وأحدهم يفوز، هل يُضرب لأن إمكاناته المالية مثلا كانت أكثر؟!
ثم هل سبق لأحد إفشال مشروع غيره برفع الأسعار في مزاد الأراضي؟! كم قطعة أرض عليه شراؤها، وكم مائة مليون يحتاج لتنفيذ مبتغاه؟!



وعلى كل يبقى السؤال: من أين علم الشيخ ياسر بعدم تورط السادة المدرسيين وعلم بتورط السيد مرتضى الكشميري وعمار النخجواني، إن لم يكن لهذا المحامي وجود في العالم الخارجي؟!
طبعا وكما تعلمون، إنهم رجعوا من نفي تورط المدرسيين في المزاد رغم ما نقله الشيخ ياسر عن محاميه المزعوم. واستمروا في بهتهم بذلك، بجانب بهت السيد مرتضى الكشميري والنخجواني جميعا!! المحامي الخيالي ينفي الأول ويثبت الثاني والثالث، والشيخ ياسر يؤكد على تورط الثلاثة جميعا بعدما قبل بكلام المحامي بنفي الأول. سبحان الله!!

لا تقولوا لمَ كل هذه الحساسية لخطأ حصل قبل سنوات.
لأن آثاره باقية إلى يومنا هذا وتتكاثر وتشتد لنفس السبب المذكور في صدر مشاركتي هذه.



فمن آثاره على سبيل المثال لا الحصر، فليس كل ما يعلم يقال حتى وإن كان في قروب خاص:


1- خلق عداوة شديدة بين الخط المدرسي والخط الشيرازي، إذ أنهم يتصورون أن الشيخ ياسر يعمل بإشارة الشيرازيين، وهو غير صحيح ألبتة.
إن كان المرجع الذي تدعي العمل تحت سقفه غير راض بفتح جبهة مع المدرسيين، فكيف تخالفه؟! وكيف تستمد من مخيّلتك قصة تشعل بها هذه العداوة أكثر من ذي قبل؟! ثم لا تكترث بتدخل المحامي الخيالي الذي نفى تورطهم!


2- النظام الإيراني لم يتمكن من فصل المدرسيين عن الشيرازيين بالشكل المطلوب رغم الضغوط الكبيرة عليهم، والتي شملت اعتقال عدد من أفرادهم وتعذيبهم إلى درجة أن نسيبهم المرحوم الحاج يوسف كمال توفي من أثر التعذيب. لكن ببركة تخبطات الشيخ ياسر أعلنت جمعية العمل الإسلامي انفصاله عن التيار الشيرازي!!


3- في حرب البيانات والتصريحات التي تلت مهزلة المزاد، تهجم مسؤول موقع القطرة على الشيخ عبد العظيم المهتدي في الفيسبوك بكلام أخجل من ذكره، لا يتفوه به إنسان ملتزم. فانزعج الأخير بشدة وبدأ كتاباته المشهورة ضد الشيخ ياسر. فحاول بعض الأصدقاء من المحروق قلبهم على المرجعية تهدئة الشيخ المهتدي لكي يقللون من المشاكل بين المحسوبين على المرجعية، وبالفعل هدأ شريطة أن يرى موقفا من الشيخ ياسر تجاه تصرف مسؤول موقعه. فتواصل أحدهم مع الشيخ ياسر في هذا الخصوص، وكانت بينهما صداقة حميمة وأسفارا وقعدات، وواصل الإلحاح عليه لاستخراج بيان يتبرئ فيه مما كتبه مسؤول موقعه، ولكن دون جدوى. فنتيجة تبدلت هذه الصداقة الشديدة إلى مفارقة، بل أشد منها، واستمر الشيخ المهتدي في كتاباته.


لكن المحاولات لتهدئة الطرفين استمرت إلى أن أوقف الشيخ المهتدي كتاباته، بل تغيرت لهجته نوعا ما تجاه الشيخ ياسر. ففي إحدى الحوارات بيننا كتب عن الشيخ ياسر (الشيخ الجليل ياسر الحبيب!). لكن شيطان الشيخ ياسر بدأ بالتحرك مجددا، فاستأنف الهجوم عليه في البث المباشر ومن دون أي مبرر! كان يحاول إثبات أن الخميني اعتنى بالبكريين أكثر من الشيعة، وكان يمكنه الاستناد إلى شواهد متنوعة، لكنه ذهب إلى أحد كتب الشيخ المهتدي ليذكر قصة، وتعمد ذكر اسم الكتاب وتعمد ذكر اسم الكاتب حتى من دون لقب (الشيخ)، وثم تهجم عليه. فاستأنف الشيخ المهتدي كتاباته!


4- أصبحت فضيحة المزاد آخر حلقة من المقدمات التي أدت إلى قرار السيد الوالد بعدم استقبال الشيخ ياسر. فبعد تدرج دامَ نحو أربع سنوات (بدأت بمنع السيد الوالد بث محاضراته على قناة فدك عندما أصدر الشيخ ياسر بيانه الثاني ضد السيد هادي المدرسي)، أرسلنا له الخبر بأننا لسنا مستعدين لاستقباله. وحاولنا جادين المحافظة على مكانته الاجتماعية وماء وجهه، فالسيد الوالد لم يتكلم في الموضوع بتاتا، وأنا اكتفيت بقول أن الشيخ ياسر رجل مستقل في الواقع، فطلبنا منه أن يكون مستقلا في الظاهر أيضا لكي لا نحمل مسؤولية تصرفاته وأقواله.
لكنه مع الأسف لم يعتبر من تجاربه وتجاوز حدود الورع مرة أخرى، وبدأ يقول عن قرار الوالد بعدم استقباله أنها حركة تكتيكية صورية غير حقيقية تمت بعد التنسيق فيما بيننا! عندها طلبت من بعض العاملين معه بأن يكلموه ويمنعوه من هذا التصرف المشين.

ثم بدأ يقول بأن السيد الوالد ليس على دراية بما يدور حوله، وبأن طلب عدم مجيئه إلى البيت كان من طرفي! حينها أرسلت له رسالة شفوية مغلظة عبر اثنين من العاملين معه، قلت فيها: ألم يتكلم عدد من أصدقائك مع السيد الوالد حول الموضوع فسمعوا منه ما سمعوا؟! ثم قلت بأن تكرار مثل هذه الأكاذيب من طرفه سوف يستوجب ردا من نوع آخر من طرفي.


5- فترك تحريف الموقف، وبدأ بالمواجهة الناعمة بتشحين العاملين معه ضدنا. فتمت مقاطعتنا من قبل بعضهم، بل تجاوز بعضهم ذلك وقاموا بإرسال رسائل شفوية لي وللسيد الوالد تعبر عن غضبهم تجاهنا، بل بالغ بعضهم في الإساءة باتهامهم للسيد الوالد بالفسق والسقوط في الامتحان واتهامي بالانحراف والكذب. كما تقرّب بعضهم إلى ربه الشيخ ياسر بشتمي في رسالة كتبها لي ومن دون أن يكون بيني وبينه سابقة!!
سبحان الله! يعني نحن مجبورون لاستقبال حصرم يتخيل نفسه زبيبا؟!
طبعا لهذه الخصومة فصول لا ينبغي نقلها هنا، سوف أبقيها ليوم الحساب!



رابط العدد الأول:
https://goo.gl/e7i4Na


رابط العدد الثاني:
https://goo.gl/jkjsqH




بواسطة صفحة: الإسلام
Facebook.com/Global14Islam


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس
قديم 08-03-2016, 07:21 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:





فصول من كتابات سماحة السيد مصطفى نجل آية الله السيد مجتبى الحسيني الشيرازي (دام بقائهما) حول ياسر الحبيب / العدد ٤

متابعة ٢-١٠ ربيع الثاني

3 / 14

المثال الثاني: عبد الحليم الغزي

بدأ الشيخ ياسر بالتفاعل مع جماعة الغزي قبيل افتتاحه حسينيته في منطقة كريكل وود، وقد جلست معه مطولا لأقنعه بانحراف الغزي وبضرورة عدم التواصل مع جماعته، فلم يقبل!!
ونتيجة أتى بهم إلى حسينيته ليزينوها، وليملؤوا الصالة في حفل الافتتاح. ولم يكتف بهذا، وإنما قدّم وكيل الغزي ليؤم المصلين الصائمين في ليلة شهر رمضان!!
وهذا الوكيل كان يحرم الحضور في مجلس السيد الوالد لأنه يكفر الخميني!!
عجيب أمر المتطرفين من العاملين مع الشيخ ياسر. فمن جهة يقدسونه وهو من
قدّم لإمامة الصلاة من كان يحرّم الحضور في مجلس من يكفّر الخميني، ومن جهة يفسقون من يذكر فتاوى الخامنئي كالشيخ عادل الجوهر المعروف عندهم بـ (المعمم الفاسق)!!

4 / 14

المثال الثالث: الشيخ عبد العظيم المهتدي

نأتي الآن إلى الشيخ المهتدي ونتسائل: هل هو الشخص الوحيد الذي يتفاعل مع نظام الخميني ولو بمقدار ذكر اسمه مع لقب (الإمام) أو (السيد) ليتم تسقيطه في البث المباشر؟! ماذا بالنسبة إلى السيد باقر الفالي وتفاعلاته مع النظام؟! لماذا الأول مهان والثاني محترم؟!
هل يلام أحد إذا قال: السبب في ذلك هو جهر المهتدي بنقد الحبيب بعدما كان الأخير هو البادئ الأظلم، وقبول الفالي ببث محاضراته على قناة فدك؟!

5 / 14

المثال الرابع: الشيخ محمد سعيد العرادي

لنضع جانبا زيارات أفراد من الأسرة الشيرازية لفضل الشيطان ولأمثاله وتبريراتها الغير صحيحة وحتى المضحكة من الشيخ ياسر، والتي سببت اتهام هؤلاء بالازدواجية والتحرك بدوافع شيطانية وليست رحمانية، فلا نكرر المكررات.
لكن لنأخذ مثالا لم يتعرض له الشيخ ياسر والعاملون معه. إنه الشيخ العرادي.
توجد لسماحة الشيخ العرادي على موقعه الإلكتروني في الوقت الحالي وكالة ممن يسميه الشيخ ياسر (نعثل قم). والسؤال هو: ما الأقبح عند الشيخ ياسر والمتطرفين من العاملين معه: نعي منحرف أم الوكالة من منحرف؟
قال الشيخ ياسر في الشيخ النمر ما قاله لبكائيته لفضل الشيطان، وواصل هجومه عليه حتى بعد ذبحه وصلبه مظلوما على يد الوهابيين الأنجاس. لكنه في المقابل قرّب وكرّم الشيخ العرادي مع أن لديه وكالة ممن يسميه (نعثل قم) موجودة على موقعه الإلكتروني!!
عجبا، تسحلون الشيخ النمر المعدوم في الشوارع وتدوسون صدره وظهره وتبصقون عليه، في حين أنكم تصافحون الشيخ العرادي وتعانقونه وتبتسمون في وجهه؟!
كلاهما تفاعل مع ضال مضل، لكن لكليهما من التبريرات ما يريانها شرعية. سؤالي هنا: ما هو تبريركم لضرب أحدهما ولاحترام الآخر؟ أليس الإثنان حسب منهجكم يستحقان التعرية والفضح؟!
أليس هذا كيل بمكيالين من النوع القذر؟! خصوصا عندما يكون سببه وضع أحد وكلاء المرجع الشيرازي مقابل بقية وكلائه ممن يجهرون بانتقاد الشيخ ياسر، والذي سبب ولا يزال في تضعيف المرجعية الشيرازية!!
هذا بجانب تواصل الشيخ العرادي مع بعض المسؤولين في حكومة البحرين!
لمَ لا أرى أحاديث التواصل مع علماء السوء وسلاطين الجور تمطر على الشيخ العرادي مثلما أمطرت من ذي قبل على رأس السادة المدرسيين والشيخ المهتدي والشيخ عبد الكريم الحائري؟!

بواسطة صفحة الإسلام
Facebook.com/Global14Islam

ملاحظات:
تمت هذه الكتابات في قروب واتسأب "الشيرازيون" وذلك بعد حوار عقيم مع جماعة ياسر الحبيب، وأكد سماحة السيد المصطفى بأنه خاص بالقروب فقط، إلا أنهم نشروه ومرروه للمجموعات الواتسأبية الأخرى وصفحات الفيسبوك وقاموا بنشر الردود والمغالطات و وصلت لحد الإستخفاف بأفراد الأسرة الشيرازية الكريمة وتكذيبها، ونحن بدورنا نطلعكم على هذه السلسلة بعد انتشارها.

علما أن هذه الكتابات مفصلة وأجزاءها غير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

لقراءة العدد الأول:
goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني:
goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث:
goo.gl/MVj1Zt


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:35 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:





فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ٥

المثال الخامس: المراجع العدول الثمانية

لو تبحثون في الموضوع، ترون أن (المراجع العدول الثمانية) اخترع بُعيد قرار السيد الوالد بعدم استقبال الشيخ ياسر، وسببه واضح جدا لا يحتاج إلى بيان. لكن السؤال هو كيف يتطابق هذا العنوان مع منهج الشيخ ياسر (النقي)؟ لنرى مدى تطابق فكره مع عمله:

1- لا شك في كفر وظلم الخميني ونظامه، كما لا شك في حرمة تأييد الخميني ونظامه حسب فكر الشيخ ياسر. لكنه جعل المرجع الشيخ بشير النجفي ضمن قائمة مراجعه العدول المحترمين، بالرغم من تأييداته المتنوعة لشخص الخميني ولنظامه، وبالرغم حتى من تبريره لظلم الخميني!
يقول المرجع النجفي عن عقيدة الخميني:
((أما مسألة وحدة الموجود، فهي علمية ولهذه المقولة محامل وتفاسير مذكورة في محلها. وأما الإساءة للسيد المذكور، فهي جريمة يجب على مرتكبها أن يتوب!!))
ويقول أيضا في جواب استفتاء آخر عن الخميني ونظامه:
((يبدو أنك رُبيت وتربيت في أحضان أعداء الله وأعداء رسوله وأعداء التشيع مما جعلك لاتميز موضع قدمك... ولاتعرف مثل السيد روح الله الخميني (قد)... اتق الله إن كنت تؤمن به. والسلام على من اتبع الهدى!!))
ويبرر ظلم الخميني حتى للمراجع:
((السؤال: ... ولقد شاع أيضا ما حدث للمرجع الشيرازي من إقامة جبرية على يدي السيد الخميني. وقضية أحكام الإعدام ضد مسجونين معارضين من حزب خلق وغيرهم بلا محاكمة حقيقية. ولقد عارضه في ذلك كثيرون منهم الشيخ المنتظري. فما رأيكم في السيد الخميني وحكمه لإيران؟
الجواب: بسمه سبحانه: السيد المذكور كان مجتهدا وفقيها عادلا مكلفا شرعا بما يراه في الأحكام والموضوعات، هذا بلحاظ ما فعل في داخل إيران وخارجها!!))
وله بيانات في ذكرى نجاح الثورة، وزيارات متبادلة بين نجله وأعضاء مكتبه مع المسؤولين الإيرانيين...

2- نفس الشيء نراه عند المرجع الشيخ الوحيد الخراساني. فله تأييدات متنوعة للخميني وللخامنئي وللنظام الإيراني، وتزاور مستمر مع المسؤولين الكبار حتى وزير الاطلاعات! بل سجل له حضور في الخطوط الخلفية لجبهات حرب الثمان سنوات حيث ألقى خطابا على الجنود وقال فيه ما قال.
عجيب! إذا استعمل الشيخ المهتدي – ومن موقع رجل دين عادي – لقب (السيد) أو(الإمام) للخميني، فيجب حينئذ فضحه وتسقيطه بل أذيته بشتى السبل، لكن إذا فعل المرجع النجفي أو المرجع الخراساني أضعاف هذا من التأييد – ومن موقع المرجعية الدينية – فيجب أن يحترما ويقال عنهما (عادل)!!

ملاحظات: هذه الكتابات هي ملخص لحوار عقيم جرى في قروب واتسأب حول ياسر الحبيب، وكتب سماحة السيد هذه الكتابات لإفادة المؤمنين والمتحمسين للدفاع عن أهل البيت عليهم السلام، طالبا من الأعضاء عدم نقله أو نشره بل جعله للقروب، إلا أن جماعة ياسر الحبيب نشروها هنا وهناك ملفقين الإتهامات والأكاذيب ومستخفين بأفراد الأسرة الشيرازية المباركة، ونحن بدورنا وبعد انتشارها نضعها بين أيديكم. علما أن أجزاء الحوار غير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

لقراءة الأعداد السابقة،

لقراءة العدد الأول:
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني:
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث:
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع:
https://goo.gl/JqSRuq

صفحة الإسلام:
www.facebook.com/Global14Islam

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:43 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:35 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:



فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ٦

المثال السادس: هجومه على المرجع السيستاني

من مصاديق الفوضوية والتناقض في منهج الشيخ ياسر، ما فعله تجاه المرجع السيد السيستاني.
فمن جهة، تهجم عليه بشكل عنيف عبر حلقات متعددة من البث المباشر، تجاوز حد الاستهزاء ووصل إلى التهديد الصريح، وامتزج بالبهتان الحرام! ومن جهة أخرى، أمطره ولا يزال بالمديح، ووصفه مكررا بالمرجع العادل محل التقدير والاحترام!
وأنا متحير، كيف يمكن الجمع بين هذا الذم وهذا المدح؟! وكيف يمكن للشيخ ياسر عدم تسقيط وتفسيق المرجع السيستاني بعد ما ذكره من المؤاخذات عليه؟!

المرجع السيستاني حسب رأي الشيخ ياسر، إما مقبول يستحق المدح، أو مرفوض يستحق الذم.
إن كان مقبولا، فهو يعمل بوظيفته حسب تشخيصه الاجتهادي، فلا يصح للشيخ ياسر التعرض له هكذا.
وإن كان مرفوضا، فإما تسمح للشيخ ياسر ظروفه للتهجم عليه، فلا يصح حينئذ مدحه. وإما لا تسمح له ظروفه، فيجب عليه السكوت. لا أن يجمع بين الذم الشديد والمدح الشديد، ويتمترس خلف المرجع الشيرازي ويقدمه أمام السهام!!

والسؤال هو، ما كانت المنفعة من كل هذا الهجوم المتبوع بكل هذا المديح، وكل ذلك في ظل ادعائه العمل تحت سقف المرجعية الشيرازية وامتثاله الكامل التام لها؟!
طبعا بعض أضراره – من باب المثال لا الحصر – كانت:

1- إسقاط اعتبار امتحانات الحوزة في كربلاء المقدسة من قبل مرجعية السيد السيستاني.

2- إيقاف شهرية الطلبة في حوزة كربلاء المقدسة من قبل مرجعية السيد السيستاني.

3- منع دفن السيد محمد جواد الشيرازي في مقبرة الأسرة الشيرازية في الصحن الحسيني الشريف، في بادرة خطيرة فريدة من نوعها! في حين تمت الموافقة في السنوات الماضية على دفن عدد من رجال وحتى نساء الأسرة!

لا أعرف كيف يرقد الشيخ ياسر في فراشه وهو يعلم أن سيدا من نسل الميرزا مهدي الشيرازي لا يرقد في قبره بسبب تصرفاته! ولا أدري كيف يستريح وجدان من كان للشيخ ياسر عونا في مغامراته تلك وهو يرى ما أنتجه عناده!
مرة أخرى، جعل الشيخ ياسر الأسرة الشيرازية في موضع لا تحسد عليه. تُمنع من دفن ولدها في مقبرتها، وتُجبر على التزام الصمت حفاظا على الوحدة الشيعية!!
هل يستقيم ما فعله الشيخ ياسر في ميزان المصالح والمفاسد؟!
كما ترون، الشيخ ياسر يتخبط، ولا يرى إلا نفسه، فلا يتجنب الإضرار بالآخرين، كما لا يخجل من الوقوع في التناقض.

ملاحظات: كتب سماحة السيد المصطفى هذه الكتابات في قروب واتسأب تعقيبا على حوار عقيم حول ياسر الحبيب، طالبا من أعضاء القروب الإلتزام بخصوصية القروب وعدم نشرها للملأ ولإفادة الأعضاء والمتحمسين الدفاع عن أهل البيت عليهم السلام، إلا أن جماعة ياسر الحبيب وبإقرارهم أنفسهم مرروه للمجموعات الأخرى ناشرين الردود والمغالطات هنا وهناك، ومستخفين ومكذبين لأفراد الأسرة الشيرازية الكريمة. وبعد انتشار الكتابات (ناقصة في بعض القروبات أو شبه تامة في أخرى) نحن بدورنا نقوم بنشرها على شكل مجزئ، علما أن هذه الكتابات طويلة ومفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

بواسطة صفحة الإسلام:
www.facebook.com/Global14Islam

لقراءة الأعداد السابقة،

لقراءة العدد الأول:
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني:
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث:
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع:
https://goo.gl/JqSRuq

العدد الخامس:
https://goo.gl/V9O1T7


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:43 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:36 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ٧

المثال السابع: هجومه على المرجع الوحيد الخراساني

بالرغم من عدم اعتراض الشيخ ياسر على المرجع الوحيد الخراساني لمدائحه وتأييداته المتنوعة للخميني ونظامه، وبالرغم من اعتباره مرجعا عادلا محل تقدير واحترام، لكنه تهجم عليه بحجة عدم وقوفه ضد كمال الحيدري.
السؤال هو: كيف يعذر المرجع الخراساني في مدحه وتأييده للخميني ونظامه، ولا يعذره في سكوته عن الحيدري؟! هل علي بن أبي طالب أعظم من خالقه الله جل وعلا؟! أم أن وحدة الموجود أهون من فشل أمير المؤمنين؟!

إن قلت: إن ظروف التقية هي التي فرضت على المرجع الخراساني مدح الخميني، في حين كان بإمكانه زجر الحيدري.

أقول أولا: لم تكن كل مدائحه للخميني ونظامه بدافع التقية. فقد سافر إلى طهران ليزور عائلة الخميني والتي كانت مغضوبة النظام، وأيضا أصدر بيانا في الدفاع عن حسن الخميني عندما جماعات حزب الله قطعت عليه خطابه في تأبين جده عند حفرته... والكل يعلم أن الخط المتشدد في النظام يستنكف من ذكر لقب الخميني لحفيده حسن فيسميه حسن المصطفوي! فعن أي تقية تتكلمون؟!

ثانيا: السيد العم المرجع لم يمدح النظام حتى بنصف كلمة، بل تهجم عليه بوضوح وتكرار من اليوم الأول لمرجعيته وإلى الآن، ولم يتضرر ضررا بالغا من جراء ذلك. فهل عدم المدح وحده – من دون التعرض إلى النظام – يعرض مرجعا مثل الخراساني إلى مضايقات؟! والمرجع السيد تقي القمي أيضا لم يمدح النظام. فهل تعرض إلى مضايقات؟!

ثالثا: لنفرض جدلا أن مدائح المرجع الخراساني للخميني ونظامه كانت للتقية، فلماذا تتهجمون عليه لعدم وقوفه أمام الحيدري؟ أليس الأخير من مراجع الواواك؟! وألا يحسب الوقوف أمامه وقوفا أمام النظام؟! فلمَ لا تلتمسون له العذر في هذا الموضوع كذلك؟!
ما الداعي لهذا التخبط؟! ما الداعي لهذه الفوضوية في المواقف؟! ما الداعي لخلق كل هذه المشاكل؟!

ثم هل كان نشر هذه الرسالة وبهذه الصورة ضروريا؟! وما كانت المنفعة من ورائه؟!
أتعلمون ماذا حصل بعد نشر هذه الرسالة المشؤومة؟!
الشيخ الوحيد قطع زياراته مع السيد المرجع، وقال بصراحة لأحد أعضاء المكتب: نحن لا نزوركم وأنتم لا تزورونا!!

ملاحظات: هذه المشاركات من كتابات سماحة السيد مصطفى ابن آية الله السيد مجتبى الحسيني الشيرازي، بعدما كتبها في قروب بالواتسأب تعقيبا على حوار عقيم مع جماعة ياسر الحبيب، وطلب سماحة السيد في طليعة مشاركاته عدم نشرها للملأ والإحتفاظ بها في القروب فقط، إلا أن جماعة ياسر الحبيب مرروه للقروبات والصفحات الأخرى ونشروا الردود والمغالطات هنا وهناك ومستخفين فوق كل ذلك بعدد من أفراد الأسرة الشيرازية وتاهمين إياهم بالكذب وغيرها من الأراجيف، ونحن بعد انتشارها ناقصة أو شبه تامة هنا وهناك، نضعها بين أ

لقراءة الأعداد السابقة،

العدد الأول
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع
https://goo.gl/JqSRuq

العدد الخامس
https://goo.gl/V9O1T7

العدد السادس
https://goo.gl/qw809l


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:45 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:37 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات سماحة السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ٨

متابعة ٢ - ١٠ ربيع الثاني

المثال الثامن: موقفه من الشيخ نمر باقر النمر

عندما اعتقل الشيخ النمر، وحتى بعد إعدامه، لم يكن المطلوب من الجهات الشيعية تأييد كل مواقفه أو مدح شخصه... وإنما الوقوف معه في محنته في سجون السعودية. وكان هذا ممكنا فعله دون أن تنحسب مواقفه وأفكاره على الجهات الأخرى، فتسقط في الحرام فيما إذا كان تأييد النمر ومدح شخصه حراما في رأيها.
لكن الشيخ ياسر أبى إلا وأن يثير زوبعة كعادته، ورفض أن يمشي رويدا. فسقّط النمر أولا وأدخله قعر الجحيم في عذاب أبدي، ثم شجب ظلامته على يد النظام السعودي. والحال كان بإمكانه حتى عدم شجب ظلامة النمر، ويكتفي في إجابته بقول إن المراجع استنكروا اعتقاله أو إعدامه، وفي هذا كفاية، أو نشجب كل ظلم يتعرض له أي إنسان ولو كان بوذيا، ويخلص نفسه. لا أن يضع نفسه في تناقض جديد.

ثم يقول الشيخ ياسر في تبرير موقفه لا أتخذ عدو عدوي صديقا، في حين اتخذ الشيخ العرادي صديقا له بعدما أصبح عدو عدوه الشيخ المهتدي. ولم يضر هذه الصداقة لا (نعثل قم) ولا آل خليفة!!

وعجبي لا ينقضي من بعض المغفلين الذين أيدوا هجومه على النمر في هذا الوقت الغير مناسب، وبرروه بعذر (غيرته على الزهراء).
سؤالي أين هي غيرة الشيخ ياسر على رسول الله أبي الزهراء؟! لمَ لم تتحرك هذه الغيرة الجياشة لتسقيط وكيل نعثل قم، بل اتخذه صديقا مكرما؟! وأين غيرة هذا الكاتب على رسول الله؟!

ثم ألا يستحي صاحب هذا التبرير أن يكون معنى كلامه أن السيد المرجع ليست له غيرة على الزهراء لأنه أبن النمر؟!
ألا يشبه هذا المغفل وأمثاله البكري الذي ينزّل من شأن رسول الله ليرفع مكانة شيوخه ويبرر لهم جرائمهم؟!
وعلى كل، فتمييز الوقت المناسب من غيره لا يحتاج إلى كثير من الحكمة والذكاء، وتشخيص الأسلوب الملائم مع الظروف المكتنفة لا يتطلب كثيرا من الفطنة والفهم!

يتبع ... لقراءة الفصول السابقة:

العدد الأول
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع
https://goo.gl/JqSRuq

العدد الخامس
https://goo.gl/V9O1T7

العدد السادس
https://goo.gl/qw809l

العدد السابع
https://goo.gl/8e9Fwb

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:42 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:37 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ظ©

المثال التاسع: ادعاؤه بأن السيد المرجع راض عن تصرفاته ومواقفه وإن لم يكن يتبناها رسميا

كثيرا ما كنت أسمع هذا الادعاء من العاملين مع الشيخ ياسر قبل وبعد حدوث المشاكل. كانوا ينقلون عنه هذا الكلام مباشرة ولم يكن تحليلهم الشخصي!!
هنا، لن أتحدث باسم السيد المرجع، وإنما أحاول تحليل مصداقية هذا الكلام وفقا للمعلومات الرسمية الموجودة.

أولا: كيف يمكن لمرجع أن يصدر وكالة لشخص مثل الشيخ المهتدي وهو يعرف آراؤه إجمالا، وثم يرضى بتسقيطه بهذا الشكل ومن قبل شخص يدعي العمل تحت سقفه؟! هل نعطّل العقل بشكل كامل؟!
إن كان من أهداف المرجع – أي مرجع كان – بسط مرجعيته وتشديد نفوذه... وإن كان من طرق الوصول إلى هذه الأهداف وجود وكلاء له من مختلف الاتجاهات، ألا يكون من نقض الغرض حينئذ تسقيط هؤلاء الوكلاء وبهذه الصورة؟!

ثانيا: في قضية بيان الشيخ ياسر ضد الشيخ عبد الكريم الحائري، اتصلت بأحد أولاد العم وسألته إن كان الشيخ الحائري تجاوز تعليمات المرجعية في هذا الشأن، فنفى ذلك. وأكد أن ما فعله الشيخ الحائري كان مطابقا للخطوط العريضة للمرجعية.
لنفرض جدلا أن الشيخ ياسر تصدى للمرجعية التي يدعي عدم السعي لها، وأفتى بوجوب الإمساك إلى المغرب في الأيام التي تطول عن سبعة عشر ساعة والنصف، فهل يصح له أن يعتبر من يفطر قبل المغرب تقليدا من تاركي الصيام، ويأمر فرقه النظامية بتعزيره مثلا وحبسه عن الطعام والشراب طيلة شهر رمضان؟!
الشيخ الحائري كان يتصرف ضمن الخطوط العريضة للمرجعية، كما أنه مجتهد أيضا، فما فعله وإن لم نكن نرضى به، لكننا لا نتمكن من الهجوم عليه وعلى مسؤولي الموقع الإلكتروني لمكتب المرجعية في كربلاء وعلى المشرف عليهم... ونقول عن كل واحد منهم (سعى في هدم الإسلام). أية جهالة هذه؟!
هل يعقل أن يكون السيد المرجع راض عن مثل هذا التصرف وهو بنفسه يستقبل الصفار وأشباهه ويكرمهم (من موقع المرجعية الدينية)؟! وهذا أعظم في التأثير مما فعله الشيخ الحائري!

ثالثا: بعد أن قرر السيد الوالد دام ظله عدم استقبال الشيخ ياسر، طلبوا مني التأكد ما إذا كانت المرجعية ترضى بتصرفاته هذه وتريد لها أن تستمر. فإن كانت راضية عنها، يكون قطع ارتباطنا معه بشكل آخر بحيث لا يضر بوقع هذه التصرفات ولا يقلل من آثارها. فاتصلت بأحد أولاد العم وتكلمت معه طويلا حول الموضوع، فكان جوابه بعدم الرضا، وبعدم إرادتهم استمرار هذه التصرفات.
لكن بعد قرار الوالد بعدم استقبال الشيخ ياسر، تكرر النقل عنه بأنه مورد تأييد المرجعية في تصرفاته ومواقفه التي لم تكن مورد رضانا نحن، والتي كانت السبب في حدوث المشاكل. فللتأكد المجدد اتصلت بأحد أبناء العم، فأكد لي بأنهم لا يرضون بهذا الوضع، وأنهم يعانون (يوميا) من آثار هذه التصرفات.
ثم ادعوا بأن المرجعية غير راضية من عدم استقبالنا للشيخ ياسر، ونسبوا هذا الكلام إلى ابن العم سماحة السيد حسين وإلى أحد الوكلاء. وبعض العاملين مع الشيخ ياسر حلف على صدقه في النقل، كما أن البعض الآخر ادعى وجود تسجيل صوتي من كلام ذلك الوكيل.
فاضطررت إلى الاتصال بالسيد والاستفسار عنه، فكذّب كل النقولات في هذا المجال، وأذن لي بنقل التكذيب باسمه! أما التسجيل الصوتي للوكيل، فتبين بأنه كان من نسج الخيال مثل ذلك المحامي المزعوم، وتبين أن الوكيل المذكور هو بنفسه من منتقدي الشيخ ياسر أصلا.

ملاحظات: جرى هذا الحوار في قروب واتسأب خاص تعقيبا على حوارات جماعة ياسر الحبيب، إلا أن الأعضاء لم يلتزموا بطلب السيد بعدم نشر الكتابات فنشروها ناقصة أو شبه تامة هنا وهناك
لقراءة الأعداد السابقة، وبدورنا بعد انتشاره ننشره لكم تباعا.

علما أن نقاط هذا الحوار مفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

العدد الأول
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع
https://goo.gl/JqSRuq

العدد الخامس
https://goo.gl/V9O1T7

العدد السادس
https://goo.gl/qw809l

العدد السابع
https://goo.gl/8e9Fwb

العدد الثامن
https://goo.gl/nS34pH

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:46 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 24-03-2016, 04:38 PM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ١٠

Facebook.com/Global14Islam

المثال العاشر: ادعاؤه بأن المرجعية لم تمنعه من شيء من هذه التصرفات.
هنا أيضا لا أتحدث باسم السيد المرجع، لكني أنقل بعض ما تأكدت من صحته:

أولا: قبل قرار السيد الوالد بعدم استقبال الشيخ ياسر، وخلال فترة لم تكن بالقصيرة، على الأقل ثلاثة من أولاد العم طلبوا مني أن أتكلم معه في عدد من المواضيع، كانت جلها إن لم تكن كلها حول تصرفاته هذه، ولا أتذكر قبوله لكلامى ولكلامهم حتى في مورد واحد!
كما كان السيد الوالد أيضا يطلب مني بين الحين والآخر أن أتكلم معه في هكذا مواضيع، ولا أتذكر امتثاله حتى في مورد واحد! نعم، في مسألة خطيرة وحساسة جدا، قرر أن يستخير! فكانت خيرته سيئة، فلم يقدم. وفي مورد آخر اقترحت عليه أمرا كان موافقا لفكره، فقبل اقتراحي وأقدم على ذلك العمل، طبعا على طريقته الفوضوية المعروفة، فسبب الكثير من المتاعب للشيعة. وعندما وبخته على ذلك، وشرحت له كيف كان بإمكانه إنجاز ذلك العمل بهدوء لتكون الفائدة أكثر وأكبر ويكون الضرر أقل وأهون، قال لي: أنا جبريت، إذا قربتموني إلى النار فسوف أشتعل!!

ثانيا: ما ذكره الشيخ المهتدي والشيخ الأميري في موضوع اتصال ابن العم سماحة السيد حسين بالشيخ ياسر كان صحيحا في (أصله)، إلا أن الاتصالات الهاتفية والجلسات الحضورية لم تكن بواسطة سماحة السيد نفسه، وإنما من طرف أحد أياديه من كبار الوكلاء. والتفاصيل كثيرة وحساسة ولا مجال لذكرها هنا.

ثالثا: أحد أعضاء البيت المرجعي في موقع حساس جدا، تم إرساله إلى لندن فاجتمع مع الشيخ ياسر، وكان مما قاله الموفد: لا تتعرض إلى فلان، لأن له مواقف مهمة في الدفاع عن المرجعية مقابل أيادي النظام الإيراني في البلد الفلاني. وهذا الشخص يظن أن ما تقوله ضده مرضي عند السيد المرجع، واستمرارك على هذا النحو سوف يثير المشاكل في علاقاتنا ويعرضنا إلى الأخطار الأمنية!! فقال له الشيخ ياسر: أنصحك بأكل السفرجل في كل صباح!!

رابعا: في السابق كان ابن العم سماحة السيد المرتضى يمنع التعرض إلى الشيخ ياسر في قناة الأنوار، وحدث أن بعض المتكلمين ذكره بسوء، فلم يعاد البرنامج، وتم الطلب من المتكلم عدم تكرار كلامه في المستقبل.
لكن فيما بعد، ومع إصرار الشيخ ياسر على الإضرار بالمرجعية بالجمع بين فتح الجبهات الخطيرة المتنوعة وادعائه العمل تحت سقف المرجعية والامتثال لأوامرها، اختلف الأمر. فقناة الأنوار أصبحت من المنابر التي تتهجم على الشيخ ياسر.
أليست في هذا دلالة على نهي مولوي (متكرر) سبق، وعدم انتهاء (عنادي) استمر؟!

خامسا: حتى في الأمور الصغيرة لم يكن الشيخ ياسر يمتثل. مثلا في قضية المباهلة مع محمد الكوس، لم يكن أحد ممن أعلم من الأسرة الشيرازية موافقا لها، والعديد منهم نهوه عن إجراء المباهلة بهذه الصورة لتبقى مكانتها محفوظة في الأذهان.
كان كان رأي البعض منهم الامتناع عن المباهلة نهائيا لتكون للأئمة المفترضة طاعتهم فقط وتكون مضمونة النتيجة، والبعض الآخر كان يقول اجعل المباهلة في نهاية حلقات عديدة من الحوار، لتكسر الكوس قبل وصوله إلى المباهلة. حتى أني سمعت بأن السيد المرجع أيضا نصحه بعدم إجراء المباهلة. لكني شاهدته كيف كان يرفع صوته حين يتكلم عن هؤلاء الذين لا يوافقون مع إجرائه المباهلة...

سادسا: تكرر من الشيخ ياسر الادعاء بأنه لا يريد الحصول على وكالة من المرجعية الشيرازية، حيث إنه لا يمثلها وإنما يمتثل لأوامرها. لكنه حسب معلوماتي، طلب الوكالة مرتين، فرفض طلبه في كل مرة!!
ثم ألح على استخراج وكالة لأحد العاملين معه، فرفض طلبه هذا أيضا، إلى أن سعى عبر الطرق الملتوية بالطلب المباشر من موظفي البيت المرجعي. فحصّل على مأذونية من المكتب تم نشرها كوكالة من المرجع!! وللقضية تفصيل ليس هنا مجاله.

سابعا: عندما كتبت هذه السطور، استشرت ابن العم سماحة السيد جعفر في نشرها، فشجعني على النشر. وأرسل لي بعض المطالب الإضافية. أضع ما يناسب النشر منها ضمن نقاط عشر:

الأولى: سبق لي (والكلام لابن العم سماحة السيد جعفر) أن اتصلت بالشيخ ياسر وقلت له: إن منهجك يولد عداوات، وارتباطك بالمرجعية يكون سببا لانعكاس تلك العداوات عليها وعلى شخص السيد المرجع. وليس من الصحيح تحميل السيد المرجع ضغوطا زائدة هو في غنى عنها، خاصة أنه قد أجرى عملية قلب مفتوحة.
اصنع كما تشاء، لكن لا تذكر اسم السيد المرجع. وإن كنت ترى أن السيد مظلوم لابد من الدفاع عنه، فاعلم أن هناك قنوات متعددة تدافع عنه، ولكن دفاعك عنه سيجلب له ضررا أكثر بكثير من نفعك له!
وفي الوقت الحالي، أرى الظرف حساس أكثر من ذي قبل، وأرى ضرورة ابتعاده عن المرجعية ملحة أكثر من أي وقت سبق.

الثانية: عندما رأى النظام الإيراني فشله في هجماته المتنوعة علينا، سعى لسحب حوزة النجف المقدس إلى المواجهة ليسبب تضعيفها وتضعيفنا معا، فيتمكن من السيطرة الكاملة على الحوزات.
فبدأ رجال النظام الإيراني يتواصلون بشكل مستمر مع المرجعيات النجفية والعلماء، ويتحفونهم بكليبات الشيخ ياسر ضد رموزهم في جانب كليبات يدعي فيها الامتثال للمرجعية الشيرازية، ليثيروهم ضدنا!!
وهذه الشيطنة بدت تعطي ثمارها، وسببت ولا تزال في شروخ عميقة في العلاقات المرجعية!!

الثالثة: نفس الشيء فعله النظام مع الشخصيات الحوزوية الكبيرة المستقلة في المدن الحوزوية في إيران، إلى درجة أن العديد منهم قال لي شخصيا لو يمتثل لكم الشيخ ياسر، فلماذا لا تأمرونه بالكف عن تصرفاته؟! فسكوتكم دليل رضاكم!!

الرابعة: الشيخ ياسر كان سببا لتخريب علاقات كثيرة مع المرجعيات والشخصيات الشيعية صرف السيد المرجع عشرات السنين لبنائها ضمن مشروعه الاستراتيجي للتعايش بين الشيعة. بعضهم كانوا يستقبلونا برحابة بل كان قسم منهم يتسابقون للتزاور، فإذا بهم يقطعون العلاقة أو يخفضونها لأدنى المستويات!!

الخامسة: الشيخ ياسر كان سببا لتجرأ النظام الإيراني على السيد المرجع أكثر من ذي قبل لما رأى الفتور أو المقاطعة في بعض أهم العلاقات بسبب مواقفه. فبدأ حملته لما زعم انكشاف ظهر المرجعية.

السادسة: الشيخ ياسر سبب خلافات عميقة داخل الخط، وذلك حين تكلم ضد بعض رموز الخط وتكلموا ضده في المقابل.

السابعة: الشيخ ياسر وجه ضررا كبيرا إلى أصل التبري بتنفير الناس منها بهذه الطريقة!!

الثامنة: كل ما ذكر من أضرار كان يمكن عدم وقوعه لو كان الشيخ ياسر يعمل باستقلال مع عدم ربط نفسه بالمرجعية. والآن يمكن تلافي بعض هذه الأخطاء بإعلان استقلاله!

التاسعة: الحكمة تقتضي بأن لا يضر الإنسان بمبدئين من مبادئه لو أدرك عدم إمكان الجمع بينهما، لكن أين الإدراك؟!

العاشرة: إني (والكلام لا زال لسماحة السيد جعفر) أجزم بأنه لو لم يفك ارتباطه الآن، سوف نضطر إلى أخذ موقف حاسم منه بما لا يحمد عقباه!!

ملاحظات: أجريت هذه الحوارات في قروب واتسأب خاص، ورغم طلب السيد بعدم نشرها للملأ، إلا أن الياسريون نشروها ونشروا مغالطاتهم هنا وهناك مستخفين بأفراد الأسرة الشيرازية الكريمة وتاهمين عددا منهن بالأباطيل، وبعد انتشارها ناقصة أو شبه تامة هنا وهناك، نقوم بدورنا بنشرها كاملة على شكل مجزء، علما أن نقاط الحوار منفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

العدد الأول
https://goo.gl/e7i4Na

العدد الثاني
https://goo.gl/jkjsqH

العدد الثالث
https://goo.gl/MVj1Zt

العدد الرابع
https://goo.gl/JqSRuq

العدد الخامس
https://goo.gl/V9O1T7

العدد السادس
https://goo.gl/qw809l

العدد السابع
https://goo.gl/8e9Fwb

العدد الثامن
https://goo.gl/nS34pH

العدد التاسع
https://goo.gl/ePnpjN

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 24-03-2016 الساعة 04:41 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2016, 09:41 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,532

آخر تواجد: اليوم 05:03 PM

الجنس:

الإقامة:

ترى لماذا لا نرى اتباع الخنيث يردون أو يعقبون على مخازي وفضائح شيخهم في هذا الموضوع

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2016, 10:52 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ متصل الآن
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 7,849

آخر تواجد: اليوم 07:32 PM

الجنس:

الإقامة: America

لأنهم يأكلون السفرجل كل صباح
هههههههههه

التوقيع : بسم الله الرحمن الرحيم
قال عز وجل:
- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف

- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة

الرد مع إقتباس
قديم 05-04-2016, 09:57 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,532

آخر تواجد: اليوم 05:03 PM

الجنس:

الإقامة:

ولا يهمكم جماعة الطبالة
نرفعلكم الموضوع من جديد

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 05-04-2016, 10:50 PM
محب الغدير 2 محب الغدير 2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105910

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 11,117

آخر تواجد: 06-09-2017 09:49 AM

الجنس: ذكر

الإقامة:

يا الله شو كذبة يا مدرّسيّة ولا حياء لكم , والشيخ الولائي استفسر عن بعض نقولاتكم عن بعض السادة و انكشف كذبكم بكل برودة
صفحة وكلاء الخيبة لرد تفاهات الأميري والمهتدي الفسقة
https://www.facebook.com/%D8%A2%D8%B...78541/?fref=ts
صفحة الشيخ الولائي حفظه الله
https://www.facebook.com/%D8%A7%D9%8...82954/?fref=ts

ونحن نتجنب الرد على تفاهاتكم لأنها لا قيمة لها ولايشاهدها إلا أعداء المرجعية الشيرازية ويأخذونها ضد الشيخ

التوقيع :
تم ترك هذا المعرف لأجل غير مُسمىً ، وصاحبه ليس مسؤولاً عمى كُتِب باسمه لتغير الكثير من آرائه
وتم التواصل مع الأخ قنبر لحذف بعض المواضيع لكن لم يرد ،
من أهم المواضيع التي صاحب هذا المعرف لا علاقة له بها الآن :
1-الفتنة الشيرازية الخامنئية .
2-ما يخالف التقية .
3-الشيخ ياسر الحبيب .
وكل موضوع مكتوب تحت اسم هذا المعرف خصيصا هذه المواضيع فصاحبه ليس مسؤولاً عنه

الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2016, 08:37 AM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,532

آخر تواجد: اليوم 05:03 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محب الغدير 2
يا الله شو كذبة يا مدرّسيّة ولا حياء لكم , والشيخ الولائي استفسر عن بعض نقولاتكم عن بعض السادة و انكشف كذبكم بكل برودة
صفحة وكلاء الخيبة لرد تفاهات الأميري والمهتدي الفسقة
https://www.facebook.com/%D8%A2%D8%B...78541/?fref=ts
صفحة الشيخ الولائي حفظه الله
https://www.facebook.com/%D8%A7%D9%8...82954/?fref=ts
ونحن نتجنب الرد على تفاهاتكم لأنها لا قيمة لها ولايشاهدها إلا أعداء المرجعية الشيرازية ويأخذونها ضد الشيخ
حقيقة يا محب إبليس إنك تثبت جبنك ونذالتك وخستك في كل مرة نواجهك فيها
وليس هذا مستبعدا أو غريبا على من أتخذ من الشيطان وليا من دون الله
روابطك التي جلبتها ليس فيها الا الشتائم والسب وهي نموذج أخر على أخلاق الطبالة والزبلات
روابطك عبارة عن فضيحة بكل معنى الكلمة لمن يدعي الحب والولاء لسادة الخلق والأخلاق ال البيت الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم
لا والمصيبة أنهم يعيرون الشيخ بأصوله العجمية ناسين أن تسعين بالمية منهم ذو أصول عجمية وأنه وقبل كل شيئ التقوى هي المعيار
والله ثم والله ثم والله إن الدنيا من وراء سعيكم هذا وليس الحق كما تزعمون

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 18-04-2016, 09:09 PM
ايتام علي ايتام علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 90274

تاريخ التّسجيل: Oct 2010

المشاركات: 7,532

آخر تواجد: اليوم 05:03 PM

الجنس:

الإقامة:

يرفع لتيار البذائة والعمالة

التوقيع : ان نسيَ انه اسد
لم ينسوا انهم كلاب

الرد مع إقتباس
قديم 19-04-2016, 09:28 AM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات سماحة السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ١١

متابعة ٢ - ١٠ ربيع الثاني

الشيخ ياسر لم يتعرض إلى السيد الوالد فقط، وإنما تعرض حتى إلى السيد المرجع و المرجع الراحل في سبيل توجيه أخطائه. فكم جواب في مقام تقييم الرجال زج فيه اسم السيد المرجع وعبر عن عدم ارتياحه لمواقفه!!

ومن جساراته على السيد المرجع والمرجع الراحل، ما قاله في الرد على سؤال تحت عنوان: (هل استجد شيء في موقف الشيخ تجاه نمر النمر؟). جاء فيه: (سألنا الشيخ إن كان قد استجد شيء في الموقف بهذا الخصوص... وخاصة مع صدور بيان السيد المرجع (حفظه الله) المنادي ببذل الجهود للحيلولة دون تنفيذ هذا الحكم.
فأفاد الشيخ بعدم تغير الموقف الذي تم إعلانه في جواب سابق. وذلك لأن الشيخ لا يريد أن يتحمّل أمام الله تعالى والمعصومين (عليهم السلام) أي تبعة يمكن أن يؤاخذ عليها، وضرب مثالا بقوله: ”لا أريد أن أكرر الخطأ الذي وقع فيه بعض العلماء يوم تدخلوا في شأن خميني وندموا بعد ذلك“.)!!

هل يمكن التعالي أكثر من هذا القدر أمام المرجع الراحل والسيد المرجع الذي يعتبره الأعلم والأورع...؟!
أسلوب فج يبعث على الاشمئزاز، وما أكثر أمثاله عند سماحته.
قبل أكثر من خمسة عشر عاما من نجاح الثورة، تحرك المرجع الشيرازي الراحل لتشجيع المراجع في النجف المقدس وقم المقدسة لمنع الشاه من إعدام الخميني. ومن المعروف أن في ذلك اليوم، كان انحراف الخميني مستورا غير مشهور، وكان يعد ضمن العلماء العدول الكبار ومن المجاهدين، حيث كان قد قضى عمره في حوزة قم وارتقى المدارج العلمية أمام أعين الجميع. كل ذلك في زمان لا يوجد فيه المدسوسون، ويشذ فيه المنحرفون المتسترون.
فالتدخل لتخليص هكذا إنسان من المشنقة لا يسمى خطأ يتحمل صاحبه أمام الله والمعصومين تبعته، وإنما عدم العمل لتخليصه يكون هو الخطأ الذي يؤاخذ عليه صاحبه!

ثم كيف للشيخ ياسر الذي يعتبر عمل المرجع الراحل بوظيفته (خطأ)، أن يرتكب أخطاء أكبر منه؟! فهو الذي جعل أحد أتباع عالم سبيط النيلي مذيعا في قناته لفترة طويلة وثم رقاه وجعله مديرا للقناة، وجعل رجلا آخر لا يقلد أصلا مذيعا في القناة. كما لم يهتم بالاتهامات المتقابلة بين العاملين والمذيعين في قناته، ففتح الطريق أمام أربعة متهمين بالعمالة للاطلاعات الإيرانية خلال عدد من السنوات، ومتهما بالعمالة للموساد الإسرائيلي، ومتهما آخر بالعمالة للإم آي 6 البريطاني!! سمعت هذه الاتهامات من نفس العاملين مع الشيخ ياسر وليس من خارج دائرته!! وكانت لبعضهم قرائن تبعث على التأمل والاحتياط، إلى درجة أن الموظفين في القناة لم يكن يخلون مكاتبهم ويتركون الشيخ ياسر وحده عند تواجد أحد هؤلاء، وبالرغم من إصراره على الحصول على مفاتيح المكتب، إلا أنهم رفضوا أن يعطوه بأعذار مختلفة!!
لكن الشيخ ياسر لم يحتط أبدا في هذا الشأن، وقدم لكل واحد منهم منبرا يشتهر عليه. كل هذا في زمان يكثر فيه المندسون...!!
شخص محتاط! ذو منهج نقي! يخاف أن يؤاخذ على تبعات تصرفاته! لكنه كثيرا ما يرتكب نفس الأخطاء التي يتفقدها عند الآخرين، وربما يأتي بأكبر منها!!

ملاحظات: هذا الحوار أجري في قروب واتسأب خاص وقد طلب سماحة السيد أن لا يتم نشره للملأ، إلا أن جماعة ياسر مرروه للقروبات والصفحات الأخرى ناشرين المغالطات، ونحن بعد انتشاره ناقصا غير تام، نقوم بنشره تاما على شكل نقاط ومجزء.

علما أن نقاط هذا الحوار منفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل.

العدد العاشر
https://goo.gl/
IlJP68

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 19-04-2016 الساعة 09:32 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 19-04-2016, 09:29 AM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:



فصول من كتابات سماحة السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ١٢

ختام متابعة رقم ٢- تاريخ ١٠ ربيع الثاني ١٤٣٧ هجرية

* قبل قرار السيد الوالد بعدم استقباله، كان الشيخ ياسر يدعي الامتثال لأوامر السيد الوالد، وفي الأوقات الحرجة كان يقول: لو يأمرني السيد المجتبى بأن أوقف كل مشاريعي، فسوف أمتثل لأمره وأوقف كل شيء!!
طبعا كان هذا مجرد شعار، فكما أسلفت لم يكن يقبل الكلام إطلاقا! بل تطورت مخالفته حتى إلى استعمال الكذب!!

وهنا أذكر بعض الأمثلة:
بعد إصدار بيانه الأول ضد السيد هادي المدرسي، قال لي الشيخ ياسر بأنه رفع الهاتف ثلاثة أو أربع مرات ليتصل ويسأل هل يتهجم على السيد هادي المدرسي أو لا، لكنه لم يكمل الاتصال علما منه بأننا لن نقبل بذلك. فقرر أن يبدأ هجومه من دون استئذان.
وهنا أمرني السيد الوالد بأن أقول له لو كررت مثل هذا التصرف، فسوف لن أقبل ببث محاضراتي على القناة.
لكنه قبل انطلاقة القناة بيومين أو ثلاثة، أصدر بيانه الثاني، فأمرني السيد الوالد بإبلاغه قراره بالامتناع عن بث محاضراته.
وبذلك وقع الشيخ ياسر في حرج شديد، إذ إنه كان قد أعلن بدأ بث محاضرات السيد الوالد مع انطلاقة القناة، فاجتمع مع مدير مكتبه وقناته في ذلك الوقت وأبلغه قرار السيد الوالد، لكن مع ذكر سبب (كاذب) لم يقله السيد الوالد، ولم يكن صحيحا أصلا!! كل هذا في محاولة منه لإخفاء السبب الأصلي!
وبعد اجتماعه مع المدير، ذكر نفس الكلام في جلسة عامة، وقدم إلى الحضور نفس الكذبة الخطيرة، ومن دون أية ملاحظات أمنية!!
وعندما عرفنا القضية، لم يقبل السيد الوالد مواجهته، وإنما أمرني أن أقول الحقيقة إلى أحد العاملين معه وأطلب منه أن يبلغ الآخرين بدوره، وقد فعل، فثارث ثائرة الشيخ ياسر على ذلك المسكين!!
ثم بعد فترة، وبعد معرفة عدد من الناس السبب الحقيقي وراء امتناع الوالد بث محاضراته، بدأ الشيخ ياسر يقدم سببا آخر إلى الذين كانوا يلحون عليه بث هذه المحاضرات. وهذه المرة أيضا كان العذر غير صحيح مثل المرة الأولى!! وكالسابق قررنا عدم مواجهته، واكتفينا بتصحيح المعلومة لمن كان يستفسر منا.
كان هذا قبل نحو أربع سنوات من رفض السيد الوالد استقبال الشيخ ياسر!!

* هذه الحالة التمردية والعنادية متأصلة في الشيخ ياسر منذ أيامه الأولى في الكويت. فمثلا عندما رشح الحاج صالح عاشور نفسه لانتخابات مجلس الأمة، وقرر التحالف مع شخص كان يقلد فضل الشيطان، حاول الشيخ ياسر الحيلولة دون ذلك وبدأ بإعمال الضغط على الحاج صالح لإجباره على عدم التحالف. فتدخل ابن العم سماحة السيد المرتضى لضبط الشيخ ياسر، لكنه لم يمتثل له، بل صعد وتيرة معارضته لعاشور، وبدأ يقول (صالح طالح) أو (صالح غير صالح).
طبعا فيما بعد، نفى الشيخ ياسر هذا الموضوع وقال بأنه لم يمارس أية ضغوط ضد الحاج صالح، وأنه اكتفى بعدم التصويت له فقط. لكن المعلومات الموثقة تقول شيئا آخر تماما.

* لم نطلب من الشيخ ياسر، ولم يطلب منه أحد آخر حسب علمي، عدم التعرض إلى الأشخاص بشكل مطلق. إنما طلبنا منه أن لا يتم ذلك باسمنا وتحت مظلتنا، فإما يمشي معنا أو يمشي وحده. فلنا لسان ينطق ويد تكتب، ولسنا بحاجة إلى متحدث (غير رسمي) يقول للناس إنه طوع الإشارة، وإنه مستعد على توقيف جميع مشاريعه إذا امر بذلك... وثم يصر على المخالفة!
فلا يصح لأحد أن يلصق نفسه بغيره إن لم تكن له نفس الأفكار والأهداف، ونفس الأسلوب، ونفس الظروف. كما يجب على الذي يعتقد بهذه المرجعية، أن يفعل كل ما بوسعه لحمايتها من الأخطار، لا أن يعرضها إلى الأخطار بسبب تصرفاته.
ولذلك، ترون السيد الوالد لا ينطق باسم المرجعية، ولا يلصق نفسه بها، ولا يستفيد من مؤسساتها الإعلامية والثقافية، ولا يشغل موقعا رسميا في المرجعية، بل يحاول إبعاد نفسه قدر الإمكان حتى في الأمور البسيطة.
فمثلا قبل سنوات، نشر أحد الموظفين في قسم الأرشيف في البيت المرجعي إجازة اجتهاد للسيد الوالد من العم الشهيد، فانزعج كثيرا وأمرني بمحاولة منع انتشارها أكثر.
وعندما اقترح علي أحد أبناء السيد العم الإمام الراحل بنشر تأييدات ومدائح أخيه الشهيد السيد محمد رضا للسيد الوالد، حتي المواد غير المنشورة إلى الآن، لم يسمح بذلك السيد الوالد.
حتى الشيخ ياسر نفسه عندما كان في الكويت، طبع إمساكية عليها صورة العم الشهيد في الخلفية، وصورة السيد الوالد في المقدمة، فعندما عرف السيد بالأمر انزعج كثيرا وكلفني بالسعي لعدم انتشار الإمساكية. فاتصلت بالشيخ ياسر وكانت المرة الأولى التي أتكلم معه، فقال قد تم نشر الإمساكية. وبعد عدد من الاتصالات، قبل نتيجة أن ينشر في مجلة المنبر أن تلك الإمساكية تم نشرها بدون إذن وبدون علم السيد.
كل هذا حتى لا تختلط الأوراق، ولا يضر منهج الصراحة بمنهج الإدارة، فيتمكن كل شخص أن يعمل وفق تكليفه الشرعي وحسب ظروفه الخاصة.
حتى عندما هجم حسن الصفار (كاتب التقارير الأمنية!) على السيد الوالد، ودفع العشرات من أتباعه بالهجوم عليه، لم نرد عليهم بشطر كلمة تحرزا من تضعيف الكيان المرجعي بهذا المقدار.

وفي خارج المرجعية الشيرازية، نرى حسن اللهياري كمثال يدعو الناس ومنذ سنوات إلى تقليد المرجع الوحيد الخراساني، لكنه مؤخرا بدأ يصف المرجع السيستاني بـ (الملعون)!! هل سمعتم عن ضغوط سيستانية تمارس ضد الخراساني، أو هل وجدتم مقلدا بسيطا للمرجع السيستاني يشكو دعم المرجع الخراساني لحسن اللهياري؟!
والأهم من ذلك، هجمات اللهياري على النظام الإيراني التي هي أكثر وأشد وأشرش بكثير من هجمات الحبيب، فمن أمله برط عنق الخامنئي مع مقود الكلب في المرحاض، إلى ملوطية الخامنئي، وحتى تهديده بشنق مسؤولي النظام ومراجعه على جسر قم!! هل سمعتم عن ضغوط إيرانية تمارس ضد الخراساني، أو هل وجدتم مقلدا بسيطا للخامنئي يشكو دعم المرجع الخراساني لحسن اللهياري؟!
وهذا هو السر في معاناة المرجعية الشيرازية من تصرفات الحبيب، وعدم معاناة المرجعية الخراسانية من تصرفات اللهياري.

14 / 14

وهنا نتبرك بذكر بعض الأحاديث في الموضوع:

* أكبر العيب أن تعيب ما فيك مثله.

* من نظر في عيوب الناس ورضيها لنفسه، فذلك الأحمق بعينه.

* إذا رأيتم العبد متفقدا لذنوب الناس، ناسيا لذنوبه، فاعلموا أنه مكر به.

* كفى بالمرء عيبا أن يبصر من عيوب الناس ما يعمى عنه من أمر نفسه.

* دليل العاقل شيئان: صدق القول وصواب الفعل.

* يطبع المؤمن على كل خصلة، ولا يطبع على الكذب.

* إن الله جعل للشر أقفالا، وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب. والكذب شر من الشراب.

* أشدكم وأقواكم الذي إذا رضي لم يدخله رضاه في إثم ولا باطل

* من عشق شيئا أعشى بصره، وأمرض قلبه. فهو ينظر بعين غير صحيحة، ويسمع بأذن غير سميعة.

ملاحظات في غاية الأهمية:
1- كل كلامي هنا من باب (من فمك أدينك). فأرجو أن لا يساء فهمي في احترام من لا يستحق الاحترام في نظري، أو في هتك من لا يستحق الهتك كذلك. فلست في مقام تقييم الأسماء التي ذكرتها، ولا تقييم تصرفات وأقوال ومواقف وآراء من ذكرتهم.
2- من الواضح أن تشخيص التكليف يختلف من شخص إلى شخص، لأن المباني والآراء والأهداف والسلائق... تختلف من عالم إلى عالم. كما أن الظروف تختلف كذلك. فربما يكون لشخص تبرير شرعي لما يفعله، لا يراه غيره مبررا شرعيا لنفسه، وهذا لا يعني أن الأول مذنب فيما يفعله. مع الأخذ بنظر الاعتبار أن الخداع يوجد في كل مفاصل الحياة وفي كل مجالات الدين.
3- أرجو عدم نشر هذه الكتابات في خارج القروب.

لقراءة الأعداد السابقة، العدد الحادي عشر:
https://goo.gl/a4UN48

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 19-04-2016 الساعة 09:32 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 19-04-2016, 09:32 AM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:





فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ١٣

متابعة 3 – 10ربيع الثاني1437

لم أقصد إيذاء الإخوة بكتاباتي أبدا، لكني أرى أن البعض انصدم بهذه المطالب إلى حد إساءة الفهم. فما كتبتموه في التعليقات، سبق مني توضيحه:

* كتبتم: ((ما هو ردكم على القائل انه نفس الكلام قد ينعكس على والدكم سماحة السيد مجتبى الشيرازي دام ظله في قضية الشيخ بهجت رحمه الله))

سبق لي أن وضحت:
((لكل نوع من التصدي في الأمور الاجتماعية حدوده وضوابطه، والتي لا تتطابق بالضرورة مع حدود وضوابط غيره من أنواع التصدي. فربما تسمح ظروف شخص بمواجهة المنحرفين مثلا، وربما تفرض الظروف على آخر العمل مع بعض المنحرفين.
فظروف السيد الوالد مثلا تختلف كثيرا عن ظروف السيد العم، والتكليف الشرعي لكل منهما يختلف كذلك. ولو تبلدت الأدوار لاضطر كل منهما أن يعمل طبق ظروف الآخر حاليا. فما يفعله السيد الوالد، لا يمكن للسيد العم فعله، وما يفعله السيد العم، لا يمكن للسيد الوالد فعله، ولذلك لا يلصق أحدهما نفسه بالآخر.
ومن هذا المنطلق تتضح خطورة ما يقوم به الشيخ ياسر من محاولة إلصاق نفسه بالمرجعية وادعائه العمل تحت سقفها. إنه عمل غير صحيح وبعيد كل البعد عن الحكمة.))

و

((فلا يصح لأحد أن يلصق نفسه بغيره إن لم تكن له نفس الأفكار والأهداف، ونفس الأسلوب، ونفس الظروف. كما يجب على الذي يعتقد بهذه المرجعية، أن يفعل كل ما بوسعه لحمايتها من الأخطار، لا أن يعرضها إلى الأخطار بسبب تصرفاته.
ولذلك، ترون السيد الوالد لا ينطق باسم المرجعية، ولا يلصق نفسه بها، ولا يستفيد من مؤسساتها الإعلامية والثقافية، ولا يشغل موقعا رسميا في المرجعية، بل يحاول إبعاد نفسه قدر الإمكان حتى في الأمور البسيطة...
كل هذا حتى لا تختلط الأوراق، ولا يضر منهج الصراحة بمنهج الإدارة، فيتمكن كل شخص أن يعمل وفق تكليفه الشرعي وحسب ظروفه الخاصة.))

* كتبتم:
((تعلمون موقعية الشيخ بهجت من النظام الايراني بداية من الخميني وانتهاءا بخامنئي
اليس في التعرض له وتكفيره يضع المرجع والمرجعية في خطر))

بالإضافة إلى التوضيحات السابقة أقول:
تعرض السيد الوالد إلى الخميني والخامنئي أكثر وأشد من تعرضه إلى بهجت، ولم يسبب في (هذا النوع) من الضغوط على المرجعية لا في عصر المرجع الراحل ولا في عصر السيد المرجع. وهو حذر إلى أبعد الحدود في هذه المسألة، وللموضوع تفصيل ليس هنا مجاله.
الخطر على المرجعية، أي مرجعية كانت، لا يأتي من تصرفات من يؤمن بها، وإنما من تصرفات من يدعي الامتثال لأوامرها، وهذا هو الإشكال الأكبر على الشيخ ياسر.

نقلت لكم من ابن العم سماحة السيد جعفر:
((الثامنة: كل ما ذكر من أضرار كان يمكن عدم وقوعه لو كان الشيخ ياسر يعمل باستقلال مع عدم ربط نفسه بالمرجعية...
التاسعة: الحكمة تقتضي بأن لا يضر الإنسان بمبدئين من مبادئه لو أدرك عدم إمكان الجمع بينهما، لكن أين الإدراك؟!))

وجئت لكم بمثال تصرفات حسن اللهياري:
((وفي خارج المرجعية الشيرازية، نرى حسن اللهياري كمثال يدعو الناس ومنذ سنوات إلى تقليد المرجع الوحيد الخراساني، لكنه مؤخرا بدأ يصف المرجع السيستاني بـ (الملعون)!! هل سمعتم عن ضغوط سيستانية تمارس ضد الخراساني، أو هل وجدتم مقلدا بسيطا للمرجع السيستاني يشكو دعم المرجع الخراساني لحسن اللهياري؟!
والأهم من ذلك، هجمات اللهياري على النظام الإيراني التي هي أكثر وأشد وأشرس بكثير من هجمات الحبيب، فمن أمله برط عنق الخامنئي مع مقود الكلب في المرحاض، إلى ملوطية الخامنئي، وحتى تهديده بشنق مسؤولي النظام ومراجعه على جسر قم!! هل سمعتم عن ضغوط إيرانية تمارس ضد الخراساني، أو هل وجدتم مقلدا بسيطا للخامنئي يشكو دعم المرجع الخراساني لحسن اللهياري؟!
وهذا هو السر في معاناة المرجعية الشيرازية من تصرفات الحبيب، وعدم معاناة المرجعية الخراسانية من تصرفات اللهياري.))

وكان هذا الإلصاق هو السبب الرئيسي في امتناع السيد الوالد من استقبال الشيخ ياسر، وليس مجرد تصرفاته.

* كتبتم:
((ألا يتعارض تحميلكم شيخ ياسر مسؤولية منع إدارة العتبة دفن المرحوم الحجة السيد محمد جواد قدس الله نفسه في مقبرة العائلة في حرم الإمام الحسين عليه السلام مع قول تعالىٰ: (ولا تزر وازرة وزر أخرىٰ)؟))

لو ترجعون إلى كتاباتي ترون بأن ما ذكرتموه كان مصداقا واحدا من مصاديق ثلاثة من نتائج تعرض الشيخ ياسر إلى المرجع السيستاني مع ادعائه العمل تحت سقف المرجع الشيرازي. ولمعلوماتكم كنت قد كتبت ستة مصاديق أخرى كانت أهم من الثلاثة المذكورات، طلب مني حذفها لخطورتها!!
وكما تعلمون، ليس التعرض إلى المرجع السيستاني مع ادعاء الامتثال للمرجع الشيرازي المؤاخذة الوحيدة على الشيخ ياسر.
أسألكم سؤال: لو تصبحون ممثل الشيخ ياسر في مدينتكم، وثم تتهجمون على المرجع السيستاني كمثال، وفي نفس التهجم تقولون بأنكم رهن إشارته... وثم يقوم المرجع السيستاني بإصدار بيان ضد الشيخ ياسر، ماذا يكون موقف الشيخ ياسر والعاملين معه منكم؟ خصوصا إن كان سبق لهم تحذيركم مكررا من مثل هذا الأمر!!

* إدارة الحرم الحسيني الشريف لم ترفض دفن المرحوم السيد محمد جواد الشيرازي في المقبرة، وبعض المدراء الكبار هناك حاولوا جادين في هذا المسعى، ولكن!!

* من تعرض إلى الشيخ المهتدي بالكلام المحرم كان بالفعل مدير موقع القطرة في وقته، وهو من الإخوة البحارنة.
لم أستعمل "صاحب القلب المحروق على المرجعية" للشيخ المهتدي، وإنما لأولئك الذين حاولوا تهدئته.
كلام الشيخ الحبيب على الشيخ المهتدي في محاضرته جاء بعد فترة طويلة من قذف مدير موقعه للشيخ المهتدي.
فالمعادلة لم تكن بالترتيب الذي ذكرتموه، وكذلك التفاصيل. ولا أرى فائدة من الإسهاب في هذه النقطة.

* كتبتم:
((هو منهج التصعيد من البداية كان فيه مضرة أكثر من نفع))
لا أوافقكم في الرأي، فلابد للحق من أن يقال، ولكن مع ملاحظات وحسب موازين.

ملاحظات: هذا الحوار جرى في قروب واتسأب "شيرازيون" وفيه كتب السيد هذه الكتابات تعقيبا على جماعات ياسر الحبيب، مؤكدا أن لا ينشروا الحوار للملأ إلا أنهم خالفوا ذلك ونشروا المغالطات هنا وهناك إضافة لتجاسرهم على الأسرة الشيرازية. ونحن بدورنا ننشره لكم تباعا على شكل مجزء . علما أن نقاط هذا الحوار منفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل

العدد الثاني عشر
https://goo.gl/T0wTYI

التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam

الرد مع إقتباس
قديم 19-04-2016, 09:33 AM
قلم البرهان قلم البرهان غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 105924

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 535

آخر تواجد: 28-06-2016 06:11 PM

الجنس:

الإقامة:




فصول من كتابات السيد مصطفى الحسيني الشيرازي حول ياسر الحبيب / العدد ظ،ظ¤

متابعة 4 – 10ربيع الثاني1437

* نعم لابد للحق من أن يقال، ولابد للضريبة من أن تدفع.
لكن كل شخص يعين المقدار المناسب له من قول الحق، حسب ظروفه وإمكاناته، وتشخيصه للأهم والمهم والأولويات...
فلا يصح لشخص آخر مع ظروف أخرى أن يأتي ويتقدم عليه في المواقف وثم يحمله مسؤولية دفع الضريبة، كما فعل ويفعل الشيخ ياسر.
الشهيد الجديد العم الراحل كمثال جابه النظام الإيراني بمقداره، ودفع الضريبة بمقداره. والسيد المرجع كذلك. لكن الأول دفع ضريبة ما كان يراه تكليفه الشرعي حسب ظروفه، بينما السيد المرجع والآخرون يدفعون ضريبة ما يحمله عليهم الشيخ ياسر.

المسألة ليست قول الحق ولا دفع ضريبته، فإنهما واجبان. إنما الكلام عن دفع ضريبة فعل شخص آخر يدعي الامتثال.
مرة أخرى أكرر، لا يقول أحد للشيخ ياسر أو لغيره لا تفعل ما يحلو لك. إنما قيل له ويقال له مرة بعد أخرى، لا تفعل ما يحلو لك باسم غيرك!!
هذا مختصر الكلام.

نعم، إذا تكلم السيد الوالد يوما من الأيام باسم السيد المرجع، وادعى في الامتثال له ما يدعيه الشيخ ياسر، عند ذلك يكون كلامكم صحيحا. وسوف ترون الفرق الجذري حينئذ في تعامل النظام الإيراني مع المرجعية الشيرازية.

* ما ذكر حول نهي السيد المرجع للسيد الوالد من الهجوم على إيران كذب كبير ممن لا يخاف الله واليوم الآخر.

* يبدو أن بعض الإخوة يتصور بأني أعتبر ضغوط النظام الإيراني على المرجعية الشيرازية كلها بسبب تصرفات الشيخ ياسر. هذا التصور ليس صحيحا أبدا.
أصلا لم أركز في كتابتي على ما تتعرض لها المرجعية الشيرازية من النظام الإيراني.

قصدي فقط الضغوط التي تتعرض لها المرجعية من إيران ومن المرجعيات بسبب ما يفعله الشيخ ياسر باسمها. وكما قال ابن العم سماحة السيد جعفر:

((الثانية: عندما رأى النظام الإيراني فشله في هجماته المتنوعة علينا، سعى لسحب حوزة النجف المقدس إلى المواجهة ليسبب تضعيفها وتضعيفنا معا، فيتمكن من السيطرة الكاملة على الحوزات.
فبدأ رجال النظام الإيراني يتواصلون بشكل مستمر مع المرجعيات النجفية والعلماء، ويتحفونهم بكليبات الشيخ ياسر ضد رموزهم في جانب كليبات يدعي فيها الامتثال للمرجعية الشيرازية، ليثيروهم ضدنا!!
وهذه الشيطنة بدت تعطي ثمارها، وسببت ولا تزال في شروخ عميقة في العلاقات المرجعية!!
الثالثة: نفس الشيء فعله النظام مع الشخصيات الحوزوية الكبيرة المستقلة في المدن الحوزوية في إيران، إلى درجة أن العديد منهم قال لي شخصيا لو يمتثل لكم الشيخ ياسر، فلماذا لا تأمرونه بالكف عن تصرفاته؟! فسكوتكم دليل رضاكم!!
الرابعة: الشيخ ياسر كان سببا لتخريب علاقات كثيرة مع المرجعيات والشخصيات الشيعية صرف السيد المرجع عشرات السنين لبنائها ضمن مشروعه الاستراتيجي للتعايش بين الشيعة. بعضهم كانوا يستقبلونا برحابة بل كان قسم منهم يتسابقون للتزاور، فإذا بهم يقطعون العلاقة أو يخفضونها لأدنى المستويات!!
الخامسة: الشيخ ياسر كان سببا لتجرأ النظام الإيراني على السيد المرجع أكثر من ذي قبل لما رأى الفتور أو المقاطعة في بعض أهم العلاقات بسبب مواقفه. فبدأ حملته لما زعم انكشاف ظهر المرجعية.
السادسة: الشيخ ياسر سبب خلافات عميقة داخل الخط، وذلك حين تكلم ضد بعض رموز الخط وتكلموا ضده في المقابل.
السابعة: الشيخ ياسر وجه ضررا كبيرا إلى أصل التبري بتنفير الناس منها بهذه الطريقة!!
الثامنة: كل ما ذكر من أضرار كان يمكن عدم وقوعه لو كان الشيخ ياسر يعمل باستقلال مع عدم ربط نفسه بالمرجعية. والآن يمكن تلافي بعض هذه الأخطاء بإعلان استقلاله!
التاسعة: الحكمة تقتضي بأن لا يضر الإنسان بمبدئين من مبادئه لو أدرك عدم إمكان الجمع بينهما، لكن أين الإدراك؟!))

ملاحظات: هذا الحوار جرى في قروب واتسأب "شيرازيون" وفيه كتب السيد هذه الكتابات تعقيبا على جماعات ياسر الحبيب، مؤكدا أن لا ينشروا الحوار للملأ إلا أنهم خالفوا ذلك ونشروا المغالطات هنا وهناك إضافة لتجاسرهم على الأسرة الشيرازية. ونحن بدورنا ننشره لكم تباعا على شكل مجزء . علما أن نقاط هذا الحوار منفصلة وغير مرتبطة ببعضها البعض كما هو الحال في أي حوار طويل ومفصل

لقراءة العدد الثالث عشر
https://goo.gl/O4wsVL


التوقيع :


صفحة الإسلام العالمي:
Www.facebook.com/Global14Islam


آخر تعديل بواسطة قلم البرهان ، 19-04-2016 الساعة 09:37 AM.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 07:32 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin